حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخميس قادة دولة جنوب السودان على الإسراع بعملية السلام والعمل على وقف إطلاق النار الموقع في أغسطس/آب 2015 لإنهاء الصراع الدائر في البلاد.

وقال في ختام زيارة مقتضبة، التقى فيها خصوصا الرئيس سلفا كير ميارديت، إنه يتعين على حكومة جنوب السودان ممارسة مسؤولياتها وحماية سكانها.

وأوضح بان، الذي تحدث هاتفيا مع زعيم التمرد رياك مشار، أن لدى جنوب السودان الآن اتفاق سلام وقع في أغسطس/آب، وأن الالتزام بشروط هذا الاتفاق ليس خيارا بل واجب.

وأضاف "رسالتي إلى قادة جنوب السودان واضحة؛ وضع السلام فوق السياسة، والبحث عن تسويات ورفع العراقيل، وتشكيل حكومة وحدة وطنية دون تأخير".

وشدد على ضرورة أن تدرك الأطراف أن المسؤولية لا تنتهي بمجرد توقيع اتفاق، بل تبدأ مع توقيع هذا الاتفاق، وأكد أنه قد حان الوقت لممارسة هذه المسؤوليات.

مساعدات
وأعلن الأمين العام أن الأمم المتحدة ستفرج عن 21 مليون دولار مساعدات إنسانية من صندوق مواجهة الحالات الطارئة للبلاد.

وقال بان إنه رغم التأكيدات بالمضي الآمن ودون عوائق فى تطبيق اتفاق السلام، يستهدف موظفو الإغاثة، فقد لقي 45 موظفا على الأقل حتفهم على مدى العامين الماضيين، بينما أصبح كثيرون منهم في عداد المفقودين.

وطالب بان الحكومة والمعارضة بوقف الهجمات التي تستهدف مقرات حماية المدنيين التابعة للأمم المتحدة، في إشارة إلى الهجوم الذي وقع الأسبوع الماضي بمعسكر الأمم المتحدة بمدينة ملكال عاصمة ولاية شرق النيل وأدى إلى مقتل أكثر من 17 مواطنا.

وينص اتفاق السلام الذي وقعه كير ومشار في 26 أغسطس/آب 2015 على وقف إطلاق النار، وآلية لتقاسم السلطة لإنهاء الحرب التي بدأت في ديسمبر/كانون الأول 2011.

المصدر : وكالات