قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن بلاده ستبذل وسعها لتعزيز فرص نجاح اتفاق وقف العمليات العدائية في سوريا، مؤكدا أن لا هوادة في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية الذي تبدأ هزيمته بإنهاء الفوضى والحرب هناك.

وأكد أوباما في خطاب ألقاه الليلة بعد اجتماع مع مجلس الأمن القومي الأميركي في وزارة مقر الخارجية "سنفعل كل ما في وسعنا لتعزيز فرص نجاح اتفاق وقف العمليات العدائية"، مشيرا إلى أن الحرب في سوريا ليست حربا أهلية فحسب، بل حربا بالوكالة بين قوى إقليمية.

واعتبر أوباما أن الجميع يدرك الحاجة إلى وقف الغارات والعمليات العدائية في سوريا، لأن ذلك -في حال تنفيذه- من شأنه أن ينقذ  الأرواح ويحد من المعاناة، مشيرا إلى أنه يجب على كل أطراف اتفاق وقف العمليات القتالية إنهاء الهجمات الجوية.

وأكد أنه لا يوجد طرف محايد داخل سوريا يمكنه التحقق من حقيقة وقف الأعمال العدائية، وقال إنه يأمل أن تلتزم كل من روسيا والنظام السوري بوقف إطلاق النار.

إزاحة الأسد
في الوقت نفسه، شدد أوباما على أنه يجب إزاحة الأسد عن السلطة، مشيرا إلى أنه لا بديل عن هذا الخيار لبناء مستقبل سوريا، لكنه قال أيضا إن مصير الأسد ما زال مصدر اختلاف بين واشنطن وموسكو وطهران.

وفي الخطاب الذي خصص معظمه لتنظيم الدولة، عبر أوباما عن ثقته في أن الولايات المتحدة ستنتصر في حربها ضد التنظيم، مشددا على أن وضع حد للصراع في سوريا -على حد تعبيره-سيكون عاملا أساسيا للقضاء على التنظيم.

وأكد أنه لن يكون هناك وقف لإطلاق النار مع عناصر تنظيم الدولة، وأن بلاده ستظل تلاحقه "بلا هوادة" وفي أي مكان حتى "تدميره"، وأنه أصدر توجيهاته لفريق الأمن القومي بتعزيز العمليات ضد التنظيم.

كما أكد أوباما أن تنظيم الدولة شهد تراجعا في الفترة الأخيرة، حيث لم يحقق أي نجاح ميداني في العراق وسوريا منذ الصيف الماضي، وفقد أكثر من 40% من الأراضي التي كان يسيطر عليها في العراق، كما أن إمداداته من المقاتلين الأجانب قد تراجعت.

وأشار إلى أن مجلس الأمن القومي الأميركي ناقش أيضا كيفية استعادة مدينة هيت ومحافظة الأنبار في العراق، كما أشار إلى أن الشركاء في التحالف ضد تنظيم الدولة وافقوا على زيادة مساهماتهم في المجهود الحربي ضد التنظيم.

وأكد الرئيس الأميركي أن استهداف تنظيم الدولة في ليبيا الأسبوع الماضي يوضح أن واشنطن ستلاحقه في أي مكان، مشيرا إلى أن بلاده ستواصل دعم الشعب الليبي في مساعيه لتشكيل حكومة وحدة وطنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات