أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري الخميس أن إيران سحبت "عددا مهما" من عناصر الحرس الثوري من ساحات المعارك في سوريا.

وقال -أمام إحدى لجان الكونغرس قبل يومين من وقف محتمل لإطلاق النار في سوريا- إن تدخل إيران المباشر يتراجع في هذا البلد، وأضاف أن الحرس الثوري سحب عناصره بالفعل من سوريا، "لقد سحب آية الله خامنئي عددا مهما من الجنود هناك، تواجدهم يتراجع فعليا في سوريا".

لكن كيري أكد أن "هذا لا يعني أنهم ليسوا ضالعين أو ينشطون في تدفق الأسلحة من سوريا عبر دمشق إلى لبنان، نحن قلقون بشأن ذلك، وهناك قلق مستمر".

ولم يكشف وزير الخارجية عن مصدر معلوماته خلال جلسة علنية، لكنه دعا المشرعين إلى "الاطلاع على ملخص لأجهزة الاستخبارات".

وتشارك قوات من الحرس الثوري في صفوف قوات النظام السوري لقتال المعارضة السورية، ولم تعلن طهران أبدا أرقاما رسمية لعدد قواتها الحالية هناك، لكن منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي قُتل أكثر من مئة إيراني في سوريا، منهم بعض كبار قادة الحرس الثوري.

وبحسب تصريحات مسؤولين إيرانيين، فإن مشاركة قوات إيرانية في سوريا تأتي للدفاع عن جبهة "المقاومة الإسلامية"، والوقوف في وجه التهديدات قبل أن تصل إلى الحدود الإيرانية.

المصدر : الفرنسية