قُتل 12 مسلحا كرديا في قصف المقاتلات التركية مواقع حزب العمال الكردستاني جنوب شرق البلاد بالقرب من الحدود السورية، في حين توفي جندي تركي متأثرا بهجوم تعرض له من مسلحي الحزب.

ونقلت رويترز عن مصادر أمنية أن طائرات مروحية من طراز كوبرا نفذت الهجوم صباح الأربعاء، عندما كانت مجموعة من عناصر حزب العمال الكردستاني تتنقل عبر منطقة جبلية باتجاه إديل في إقليم شرناق على الحدود مع سوريا.

وفي المساء، قالت مصادر إن طائرات حربية تركية قصفت معسكرات لحزب العمال الكردستاني في قنديل مركز الحزب في شمال العراق، فأصابت مخازن أسلحة ومخابئ ومراكز دعم لوجيستي.

يشار إلى أن جنوب شرق تركيا ذا الأغلبية الكردية، يشهد حالة من العنف ضد القوات الحكومية تعتبر الأسوأ منذ تسعينيات القرن الماضي، حيث تحولت أجزاء منه إلى ساحة حرب، وحفر مسلحو حزب العمال الكردستاني الخنادق وأقاموا المتاريس.

وترى أنقرة أن حزب العمال الكردستاني -الذي تصنفه منظمة إرهابية- مرتبط بوحدات حماية الشعب الكردية في سوريا، التي تعتبرها السلطات التركية قوة معادية تحاول السيطرة على أراض سورية متاخمة لتركيا.

وتوصلت السلطات التركية إلى أن منفذ تفجير أنقرة الأسبوع الماضي، الذي أودى بحياة 29 شخصا وأصاب ستين، هو كردي ينتمي لحزب العمال الكردستاني وعلى صلة بوحدات حماية الشعب الكردية.

وقتلت قوات الأمن التركية الثلاثاء ستة من مسلحي العمال الكردستاني في إديل، واثنين في حي سور التاريخي في ديار بكر، كبرى مدن الجنوب الشرقي.

وجاء ذلك في بيان للجيش التركي، قال فيه إن جنديا توفي متأثرا بجراح تعرض لها خلال هجوم مسلحي حزب العمال الكردستاني في سور الثلاثاء.

وقال البيان أيضا إن قوات الأمن اعتقلت الثلاثاء أربعة عناصر من حزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي -وهو الذراع السياسية لوحدات حماية الشعب- في حي أقجه قلعة بإقليم شانلي أورفه، بينهم اثنان حاولا عبور الحدود مع سوريا بشكل غير قانوني.

المصدر : وكالات