قرر رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي جادي إيزنكوت الاثنين إبقاء السلاح مع الجنود الإسرائيليين أثناء وجودهم في إجازات، على خلفية قتل جندي للاحتلال وسط الضفة الغربية وإصابة آخر في عملية طعن على يد فلسطينيين.

وقتل جندي للاحتلال وأصيب آخر الخميس الماضي على يد شابين فلسطينيين من بلدة بيتونيا المحاذية لرام الله بالضفة الغربية، كما أصيب المهاجمان.

وقالت القناة الثانية من التلفزيون الإسرائيلي إن القرار جاء على خلفية الأحداث الأمنية السائدة.

وأشارت القناة إلى أن الجيش الإسرائيلي طالب الجنود باصطحاب أسلحتهم معهم أثناء الإجازات، كما أتاح لمن يخرج في إجازة لمدة ثلاثة أيام اصطحاب سلاحه الشخصي.

وتشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال اندلعت بسبب إصرار مستوطنين ومتطرفين يهود على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى تحت حراسة جنود الاحتلال.

المصدر : وكالة الأناضول