ذكرت وزارة الخارجية الإيطالية اليوم الثلاثاء أنها استدعت السفير الأميركي في روما على خلفية تقارير إعلامية أفادت بأن المخابرات الأميركية تنصتت على هواتف رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلسكوني قبل خمس سنوات.

وقالت الوزارة في بيان "استدعي السفير الأميركي جون فيليبس لتقديم إيضاحات عن معلومات صحفية أشارت إلى أن رئيس الحكومة السابق سيلفيو برلسكوني وبعض المقربين منه خضعوا لعمليات تنصت في 2011".

وسبق أن نشر موقع ويكيليكس وثائق سرية تفيد بأن وكالة الأمن القومي الأميركية تجسست على قادة، مثل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وبرلسكوني.

وتضمنت الوثائق تفاصيل عن لقاء تم بين برلسكوني وميركل والرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي عام 2011، حيث ضغط الأخيران على برلسكوني ليخفض حجم الديون الإيطالية ويعزز القطاع المصرفي، وذلك في أجواء "غير ودية".

كما أشار ويكيليكس إلى محادثة تمت عام 2010 بين برلسكوني ونظيره الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، حيث وعد الأول باستخدام نفوذه لإعادة العلاقات الجيدة بين إسرائيل والولايات المتحدة، في حين أشار نتنياهو إلى أن بناء 1600 منزل في مستوطنة بالقدس الشرقية كان مبرمجا منذ عقود.

المصدر : وكالات