ألغيت جلسة مجلس النواب الليبي المنعقد اليوم الثلاثاء بطبرق المخصصة لمنح الثقة لحكومة الوفاق الوطني وسط خلافات حادة بين أعضاء المجلس. وكان المجلس بدأ السبت الماضي مناقشة تشكيلة الحكومة المقترحة من لدن المجلس الرئاسي.

وأفاد مراسل الجزيرة نقلا عن أحد أعضاء المجلس بأن النواب عن مدينة بنغازي والرافضين للتشكيلة الحكومية منعوا رئيس المجلس عقيلة صالح من افتتاح الجلسة، مما اضطره لمغادرة القاعة. وقال مراسل الجزيرة في طرابلس محمود عبد الواحد نقلا عن بعض أعضاء المجلس إن أقلية عطلت جلسة منح الثقة لحكومة الوفاق، وهي أقلية تنتمي للمنطقة الشرقية.

ويجري العمل على إعداد قائمة موقعة من قبل الأعضاء الموافقين على التشكيلة الوزارية الليبية، وفي حال فشل المجلس في عقد جلسة يوم غد سيتم رفع القائمة لبعثة الأمم المتحدة والمجلس الرئاسي، الأمر الذي سيترتب عليه تعديل في الاتفاق السياسي في ما يتعلق بجزئية منح الشرعية للحكومة.

تصويت سري
وكان مراسل الجزيرة نقل عن عضو مجلس النواب الصالحين عبد النبي أن عددا من النواب اتفقوا على التصويت بشكل سري عبر الصناديق، وأكد أن الموافقة على تشكيلة الحكومة تحتاج إلى 98 نائبا ليكتمل النصاب القانوني.

السراج خلال تقديمه حكومة الوفاق الليبي وبرنامجها أمام مجلس النواب (الجزيرة)

وأضاف الصالحين أن الخلافات على بعض الحقائب الوزارية لم تحسم بعد، في حين قال عضو البرلمان عبد المنعم بالكور إن البرلمان سيناقش التصويت على منح الثقة إما برفع الأيدي أو الاقتراع السري، وفي حال عدم التوصل لوفاق يتم الرجوع إلى اللائحة الداخلية التي تنص على الاقتراع السري.

وأوردت وكالة الصحافة الفرنسية رواية أخرى لما وقع اليوم على لسان النائب محمد العباني الذي قال إن النصاب القانوني المطلوب لم يتحقق لافتتاح جلسة التصويت، وهو ما دفع رئيس المجلس إلى رفع الجلسة وانصرف الجميع.

خلافات النواب
وقال النائب علي القايدي إنه سيتم تأجيل الجلسة للأسبوع المقبل بسبب غياب النصاب، موضحا أن هناك خلافات بين النواب، إذ تتحفظ مجموعة على أعضاء في المجلس الرئاسي الذي اقترح تشكيلة حكومة الوفاق، في حين تعارض مجموعة أخرى برنامج الحكومة المنتظرة على خلفية الحديث عن توجهها لطلب تدخل أجنبي في ليبيا.

وأشار نائب آخر -وهو خليفة الدغاري- إلى وجود إشكاليات تعترض عقد جلسة التصويت، إذ يريد بعض النواب تضمين اتفاق الصخيرات في الإعلان الدستوري قبل المرور للتصويت.

وكان البرلمان الليبي عقد على مدى الأيام الأربعة الماضية جلسات خصصت لمناقشة برنامج عمل حكومة الوفاق الوطني والسير الذاتية للوزراء البالغ عددهم 18 وزيرا، بينهم خمسة وزراء دولة.

بدء الجلسات
وبدأت الجلسات السبت الماضي بحضور رئيس حكومة الوفاق المكلف فايز السراج الذي عرض للنواب برنامج عمل الحكومة التي شكلها المجلس الرئاسي، والتي من المفترض أن توحد سلطات البلاد ضمن مرحلة انتقالية تمتد لعامين.

يشار إلى أن الحكم في ليبيا تتنازعه سلطتان منذ أكثر من عام ونصف عام، وهو ما أدى إلى انقسام في مؤسسات الدولة، ودفع الأمم المتحدة لرعاية حوار بين الفصائل السياسية المتنازعة انتهى بالتوصل إلى اتفاق وقع في مدينة الصخيرات بالمغرب.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية