استعاد الجيش الهندي السيطرة على قناة لإمداد العاصمة نيودلهي بالمياه، كان محتجون قد أغلقوها في ولاية هاريانا شمال العاصمة، وذلك بعد أن أغلقت السلطات المحلية المدارس للحد من أزمة نقص المياه.

وقال رئيس حكومة ولاية نيودلهي أرفيند كيغريوال إن الجيش نشر قوات لحماية البنية التحتية للمياه في الولاية، كما طالب وزير الموارد المائية بسرعة إصلاح القناة، التي تقدم نحو 60% من مياه الشرب لنيودلهي، مؤكدا أن المياه ستصل للبيوت في الساعات المقبلة.

وكانت ولاية هاريانا شهدت احتجاجات للمطالبة بحصص في الوظائف الحكومية والتعليم العالي، لكنها تطورت إلى أعمال شغب.

وأعلن ممثلون عن المتظاهرين اليوم الاثنين أنهم قبلوا باقتراح قدمته الحكومة المحلية لتهدئة الأوضاع بعد مواجهات أسفرت عن سقوط 19 قتيلا.

ووافقت حكومة ولاية هاريانا -حيث تمثل طبقة الجات النافذة 29% من السكان- على منحهم حصصا في الوظائف العامة ومقاعد في الجامعات لأولادهم.

وكانت السلطات الهندية أرسلت السبت الماضي آلاف الجنود إلى ولاية هاريانا وتلقوا أوامر بفتح النار على المتظاهرين غداة المواجهات العنيفة التي أحرقت فيها منازل ومحطات قطارات وقطعت جادات.

وتحولت المظاهرات الجمعة الماضي إلى أعمال عنف، قتل فيها 19 شخصا وأصيب 200 بجروح وفقا لتعداد جديد أعلنه اليوم الاثنين "بي كاي داس" المسؤول في وزارة الداخلية بولاية هاريانا.

وتطبق الهند سياسة تمييز إيجابية تقضي بتوزيع حصص على عدد من الطبقات لإحداث توازن بسبب التمييز الذي تعاني منه، لكن هذه السياسة لا تروق للطبقات الأخرى التي تعتبر أنها محرومة.

وتؤكد طبقة الجات التي تعيش عادة في الأرياف أنها تواجه صعوبات مادية رغم النمو الاقتصادي الكبير الذي تشهده البلاد.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية