أطلقت كوريا الشمالية السبت عدة قذائف مدفعية في البحر قرب حدود بحرية متنازع عليها مع كوريا الجنوبية، وسط تصاعد أجواء التوتر بين البلدين.
 
وقال مكتب هيئة الأركان المشتركة للقوات الكورية الجنوبية إن عدة قذائف مدفعية كورية شمالية أُطلقت قرب المنطقة البحرية المتنازع عليها في البحر الأصفر، مشيرا إلى أنه لم تكن هناك تحركات أخرى غير عادية للجيش الكوري الشمالي.

وقالت وكالة أنباء كوريا الجنوبية إن إطلاق القذائف أجبر سكان جزيرة يونغ بيونغ على الاحتماء مؤقتا في الملاجئ.

يأتي هذا التطور في وقت رحبت فيه الحكومة الكورية الجنوبية بدخول قانون العقوبات على كوريا الشمالية حيز التنفيذ في الولايات المتحدة، قائلة إنه يعكس إرادة واشنطن في اتخاذها تدابير  صارمة ضد التجارب النووية والصاروخية لبيونغ يانغ.
     
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الجنوبية جو جون هيوك إن القانون سيساهم في تضافر جهود المجتمع الدولي للضغط على كوريا الشمالية "لدفع ثمن باهظ لاستفزازاتها النووية والصاروخية".

وتشهد العلاقات بين الكوريتين توترا حادا بعد التجربة النووية التي أجرتها بيونغ يانغ في يناير/كانون الثاني الماضي وإطلاقها صاروخا بعيد المدى في السابع من فبراير/شباط الجاري، وهو ما تصفه كوريا الجنوبية والولايات المتحدة بأنه انتهاك خطير لقرارات مجلس الأمن الدولي.

ومن المتوقع أن تبدأ سول وواشنطن مناورات عسكرية سنوية واسعة النطاق في بداية مارس/آذار المقبل تصفها كوريا الشمالية بأنها استعدادات لحرب، وتوعدت بالانتقام.

المصدر : وكالات