نشرت وزارة الخارجية الأميركية أمس الجمعة أكثر من 500 وثيقة جديدة من البريد الإلكتروني الخاص بوزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون.

وقالت الوزارة إنه تم تصنيف محتويات 64 من هذه الوثائق على أنها سرية، رغم أن أيا من المعلومات التي تضمنتها الرسائل لم تكن سرية وقت إرسالها.

وتضمنت الرسائل المنشورة 1116 صفحة، ليرتفع إلى 45946 عدد الصفحات المنشورة من رسائل كلينتون.

وتخطط الوزارة للانتهاء من نشر رسائل كلينتون بحلول التاسع والعشرين من الشهر الجاري، أي قبل يوم واحد مما يعرف بـ"الثلاثاء العظيم"، الذي تنظم فيه انتخابات تمهيدية حاسمة، ويعد يوما مصيريا لأنه يشهد بعض الانسحابات من المرشحين للرئاسة الأميركية ونشأة تحالفات بين المرشحين.

وتثير رسائل كلينتون جدلا منذ أن اعترفت بأنها حين كانت وزيرة استخدمت في مراسلاتها الإلكترونية حصرا بريدا خاصا عن طريق خادم خاص أيضا، وتخلت عن البريد الإلكتروني الحكومي رغم التوصيات الرسمية بوجوب استخدامه.

وتؤكد كلينتون أن ما قامت به قانوني، لكنها قدمت اعتذارا في سبتمبر/أيلول الماضي بعد الجدل الذي أثارته القضية.

وفي كل مرة تنشر فيها دفعة جديدة من هذه المراسلات، يجدّد خصوم كلينتون الجمهوريون هجومهم على الوزيرة السابقة، معتبرين أن استخدامها بريدًا خاصا لإجراء مراسلات سرية ينمّ عن عدم أهلية بتبوؤ سدة الرئاسة.

المصدر : أسوشيتد برس