قال وزير خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو اليوم الجمعة إن الولايات المتحدة أدلت بتصريحات متضاربة بشأن وحدات حماية الشعب الكردية، كما اتهم روسيا بارتكاب جرائم حرب في سوريا.

وأدلى جاويش بهذه التصريحات خلال زيارة رسمية لتبليسي عاصمة جورجيا ونقلتها على الهواء مباشرة قناة الخبر التلفزيونية التركية.

وطالب وزير الخارجية التركي واشنطن بقطع روابطها مع المقاتلين الأكراد.

وقال إن اللجوء إلى جماعات إرهابية مثل وحدات حماية الشعب في محاربة تنظيم الدولة في سوريا هو "قبل كل شيء دلالة على الضعف".

وطالب بوقف هذا "الخطأ، خاصة حليفتنا الولايات المتحدة يجب أن توقف هذا الخطأ فورا".

واتهمت تركيا وحدات حماية الشعب وحزب العمال الكردستاني بأنهما وراء تفجير أنقرة هذا الأسبوع الذي تسبب في مقتل 28 شخصا.

في السياق ذاته، اتهم وزير الخارجية التركية روسيا بارتكاب جرائم حرب بقصفها مستشفيات ومدارس في سوريا، وأكد أن تركيا ستواصل حربها ضد الإرهاب بحزم.

يشار إلى أن المدفعية التركية لا تزال تستهدف مناطق سيطرة الأكراد في محافظة حلب في قصف هو الأعنف منذ بدأت تحركها عسكريا ضدهم في شمال سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتخشى تركيا من تقدم الأكراد وإنشاء منطقة حكم ذاتي على طول حدودها مع سوريا، وتحركت قبل عدة أيام عسكريا ضدهم وبدأت مدفعيتها استهداف مواقعهم في ريف حلب الشمالي، حيث يواصلون تقدمهم شرقا.

المصدر : الفرنسية,رويترز