أظهرت النتائج الأولية لانتخابات الرئاسة في أوغندا تقدم الرئيس يويري موسيفيني على منافسيه بقارق كبير، مما يقوي آماله بالفوز بولاية خامسة.

وقالت اللجنة اليوم إن موسيفيني الذي يحكم البلاد منذ أكثر من ثلاثة عقود، حصل على 1.36 مليون صوت من بين 2.32 مليون تم فرزها من 6448 مركز اقتراع من أصل 28010 مراكز.

وأوضحت اللجنة أن موسيفيني الذي واجه سبعة مرشحين، حصل على 61.75% من الأصوات التي تم فرزها، يليه زعيم المعارضة كيزا بيسيجي بنسبة 33.47%.

وأدلى الأوغنديون أمس الخميس بأصواتهم لتحديد ما إذا كان الرئيس يويري موسيفيني سيفوز بفترة ولاية أخرى.

وتأخر بدء التصويت بخمس ساعات عن الوقت القانوني في معظم مراكز الاقتراع بالعاصمة كمبالا بسبب تأخر وصول اللوازم الانتخابية مما أثار غضب الناخبين، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وتبادلت الأطراف التي تخوض الانتخابات الاتهامات بإثارة توترات، وتوقع مرشحون معارضون بارزون حدوث تلاعب.

ونال موسيفيني (71 عاما) رضا حلفائه الغربيين بإرساله قوات لحفظ السلام في مناطق ساخنة مثل الصومال.

وساندت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي الدعوات لإجراء انتخابات سلمية وشفافة وذات مصداقية في أوغندا.

يشار إلى أن المعارضة احتجت على نتائج آخر عمليتي انتخاب رئاسيتين فاز بهما موسيفيني بـ59% من الأصوات في 2006 و68% من الأصوات في 2011، واتهمت النظام بالتزوير.

المصدر : الفرنسية,رويترز