قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه ليس لديه شك في وقوف وحدات حماية الشعب الكردية، الجناح المسلح لحزب الاتحاد الديمقراطي، وراء الهجوم بسيارة مفخخة الذي أسفر عن مقتل 28 شخصا الأربعاء في وسط العاصمة أنقرة.

وأكد أردوغان -في تصريحات لصحفيين- أنه سيحذر الرئيس الأميركي باراك أوباما في اتصال لاحق بشأن الدعم الذي يقدمه للمقاتلين الأكراد في سوريا، وأشار إلى أن نصف الأسلحة التي أرسلتها الولايات المتحدة لسوريا ذهب إلى تنظيم الدولة الإسلامية والنصف الآخر لوحدات حماية الشعب.

واعتبر أنه من "المحزن عدم إعلان الغرب حزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب منظمة إرهابية على الرغم من وجود كافة الأدلة على ذلك".

واتهم أردوغان روسيا بالتنسيق مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد والمقاتلين الأكراد لفتح الطريق أمام وحدات حماية الشعب بهدف تكوين منطقة لهم في جنوب تركيا. لكنه شدد على أن بلاده لن تسمح بتشكيل ممر للأكراد على حدودها وستواصل القصف للحؤول دون ذلك.

واستغلت قوات سوريا الديمقراطية -بقيادة وحدات حماية الشعب الكردية- الحملة العسكرية السورية شمال حلب بدعم من روسيا، لتوسع نطاق سيطرتها، حيث استولت على بلدات من أبرزها تل رفعت، ودفع هذا التطور الجيش التركي إلى استهداف الوحدات الكردية بالمدفعية، مما أسفر عن مقتل عشرات منهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات