لقي سبعة من قوات الأمن التركية مصرعهم في تفجير استهدف قافلة عسكرية اليوم الخميس في جنوب شرقي تركيا، غداة هجوم بسيارة ملغومة في العاصمة أنقرة أسفر عن مقتل 28 شخصا.

وقالت مصادر أمنية إن الهجوم الذي أسفر أيضا عن سقوط عدد من الجرحى، وقع عند مرور القافلة على طريق سريع يربط ديار بكر -أكبر مدن جنوب شرق تركيا الذي يغلب على سكانه الأكراد- بمنطقة ليجي.

في المقابل أعلن رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أن الطائرات الحربية التركية قصفت أهدافا لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق الليلة الماضية، علما بأن أوغلو ألقى باللائمة في هجوم الأمس على حزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي. 

من جانبها قالت مصادر إعلامية تركية إن الطائرات الحربية استهدفت مجموعة تضم ما يتراوح بين ستين وسبعين من مقاتلي حزب العمال الكردستاني، من بينهم قادة كبار.

وبحسب وكالة رويترز للأنباء، فإن منطقة حفتنين القريبة من الحدود مع سوريا تضم إحدى كبرى القواعد الخلفية للمتمردين الأكراد في جبال شمال العراق.

ومنذ استئناف المعارك بين القوات الأمنية التركية وحزب العمال الكردستاني الصيف الماضي، شنت المقاتلات التركية غارات عدة على هذه المعسكرات.

وبعد أكثر من سنتين من وقف إطلاق النار، استؤنفت المواجهات الدامية الصيف الماضي بين القوات الأمنية التركية وحزب العمال الكردستاني في جنوب شرق تركيا، حيث تقيم غالبية كردية.

وأدت هذه المعارك إلى انهيار محادثات السلام التي أطلقتها الحكومة في خريف 2012، في محاولة لإنهاء النزاع الكردي. وأوقع النزاع أكثر من أربعين ألف قتيل منذ 1984.   

المصدر : وكالات