ذكرت تقارير إخبارية أن الصين نشرت نظام صواريخ أرض-جو في جزيرة وودي آيلاند، وهي جزء من جزر باراسيل المتنازع عليها في بحر جنوب الصين، بينما نفت وزارة الخارجية الصينية تلك الأنباء.

وأفادت شبكة فوكس نيوز الإخبارية بأن صورا التقطتها أقمار اصطناعية ونشرتها شركة إيمدج سات إنترناشونال أظهرت بطاريتين لثماني قاذفات صواريخ، ونقلت عن مسؤول أميركي أن الصور تبين منظومة الدفاع الجوي (إتش كيو9-) التي يصل مداها إلى نحو مئتي كيلومتر، ويبدو أنه قد نصبت الصواريخ على شاطئ في الفترة من 3 إلى 14 فبراير/شباط الجاري.

من جهته، قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي الأربعاء إن ما يتردد عن نشر الصين نظام صواريخ في إحدى الجزر المتنازع عليها في بحر جنوب الصين هو من اختلاق بعض وسائل الإعلام الغربية.

أما الرئيس الأميركي باراك أوباما فقد دعا إلى تخفيف التوترات في بحر جنوب الصين، وإلى ضرورة حل أي نزاعات على الجزر في المنطقة سلميا ومن خلال وسائل قانونية.

وحث أوباما في مؤتمر صحفي عقب قمة بين الولايات المتحدة ودول آسيان في كاليفورنيا الأطراف المعنية على القيام "بخطوات ملموسة" في هذا الاتجاه، بما في ذلك "الامتناع عن القيام بالمزيد من أعمال الاستصلاح والبناء، ووقف عسكرة مناطق متنازع عليها"، في إشارة واضحة إلى الأنشطة الصينية في المنطقة.

بينما اعتبرت رئيسة تايوان المنتخبة تساي إنج وين -التي ستتولى منصبها في مايو/أيار المقبل- أن التوترات تتزايد الآن في المنطقة، وأنه يجب على جميع الأطراف العمل من أجل حلول سلمية.

من جهته، أكد متحدث باسم وزارة الدفاع في تايوان أن بكين نشرت صواريخ أرض-جو على جزيرة وودي في بحر جنوب الصين، وأن وزارته "تراقب عن كثب التطورات على الجزيرة".

وتقول الصين إن لها السيادة على أغلب بحر جنوب الصين الذي تمر عبره تجارة تقدر قيمتها بأكثر من خمسة تريليونات دولار سنويا، بينما تطالب كل من بروناي وماليزيا والفلبين وتايوان وفيتنام بالسيادة على أجزاء منه.

المصدر : وكالات