أعادت صحيفة هآرتس الإسرائيلية نشر مقابلة مع السيناتور الأميركي بيرني ساندرز المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة الأميركية القادمة أكد فيها أنه عمل متطوعا في مستوطنة زراعية (كيبوتس) إسرائيلية قبل أكثر من نصف قرن.

وكان ساندرز (74 عاما) -وهو سيناتور ديمقراطي يهودي عن ولاية فيرمونت- قد كشف للصحيفة الإسرائيلية في مقابلة معه عام 1990 عن أنه تطوع عام 1963 في مستوطنة "شاعر هعمكيم" بمنطقة وادي مرج بني عامر أو سهل زرعين في منطقة الجليل.

وأعادت الصحيفة مؤخرا نشر المقابلة مع احتدام المنافسة في الحزب الديمقراطي على بطاقة الترشيح لانتخابات الرئاسة في نوفمبر/تشرين الثاني القادم، ويشار إلى أن هناك منافسة قوية على هذه البطاقة بين ساندرز ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون.

وكشف ساندرز للصحيفة مطلع تسعينيات القرن الماضي عن عمله متطوعا في المستوطنة الزراعية الإسرائيلية بينما كان يخوض انتخابات الكونغرس.

وقال رئيس المستوطنة يائير ميروم إن دفاع السيناتور الأميركي عن القيم الاشتراكية الديمقراطية يتوافق "بشكل لا يصدق" مع المستوطنة التي توصف بأنها لها جذورا اشتراكية.

ولم يعثر في سجلات مستوطنة "شاعر هعمكيم" على ما يشير إلى أن بيرني ساندرز عمل متطوعا فيها رغم أن أحد السكان -وهو في الـ79- قال إنه يتذكر أن أميركيا اسمه برنارد تطوع يوما في المستوطنة.

وقال ساكن آخر إنه يشعر بالسعادة بعد الكشف عن هذه المعلومات مع بدء الحملة الانتخابية التمهيدية في الولايات المتحدة.

وقد يساعد التذكير بماضي ساندرز الداعم لإسرائيل في تعزيز فرصه في الفوز ببطاقة ترشيح الحزب الديمقراطي، وربما في الانتخابات الرئاسية إذا تجاوز منافسيه الديمقراطيين في الانتخابات التمهيدية التي انطلقت مؤخرا.

المصدر : رويترز