أعلنت الشرطة الماليزية اليوم الاثنين أن رئيس الوزراء السابق محاضر محمد يواجه تحقيقات باتهامات بسب وقذف المدعي العام في تدوينات على الإنترنت انتقد فيها عدم توجيهه اتهامات بالفساد لرئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق.

وقال مفتش عام الشرطة خالد أبو بكر إن العديد من البلاغات ضد محاضر قدمت إلى الشرطة بسبب انتقاداته لأباندي.

وأضاف خالد في مؤتمر صحفي في جورج تاون المدينة الرئيسية بولاية بينانغ "سنحقق وفقا للإجراءات القانونية السليمة".

وتشهد ماليزيا منذ نحو عام خلافات بين رئيسي الوزراء السابق والحالي، حيث دعا محاضر أكثر من مرة نجيب للتنحي بسبب فضيحة مالية تتعلق بصندوق التنمية الإستراتيجي الماليزي "1 أم دي بي" الذي أسسه نجيب عبد الرزاق لتمويل مشروعات اجتماعية واقتصادية.

فساد
وكان محاضر قد كتب على مدونته في الخامس من فبراير/شباط الحالي قال فيها إن محمد أباندي علي لم يعد يحظى بمصداقية بعد أن برأ ساحة نجيب من أي جريمة أو مخالفة فساد في تحقيقات تتعلق بإيداع 681 مليون دولار في حسابه الشخصي.

وعزل نجيب المدعي العام السابق وعين أباندي قبل أسابيع فقط من نشر صحيفة وول ستريت جورنال تقريرا عن صندوق التنمية كشف إيداع مبالغ كبيرة في حساب مصرفي شخصي لنجيب.

وأغلق أباندي التحقيقات المتعلقة بنجيب في وقت سابق هذا الشهر بعد أن خلص إلى أن الأموال عبارة عن هبة من إحدى الجهات المانحة مستبعدا تورطه في أي قضايا فساد.

يشار إلى أن العاصمة الماليزية كوالالمبور شهدت العام الماضي سلسلة احتجاجات مناهضة لنجيب عبد الرزاق تطالبه بالرحيل عن منصبه وإجراء إصلاحات دستورية.

المصدر : وكالة الأناضول,رويترز