قالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني اليوم الاثنين إن البوسنة تقدمت بطلب للانضمام إلى عضوية الاتحاد على الرغم من أن بروكسل أشارت إلى أن سراييفو لم تف بكل الشروط اللازمة للتقدم بهذا بالطلب.

وأضافت موغيريني أن دول الاتحاد الـ28 ستنظر في الطلب، وقالت إن هذا خبر سار للاتحاد وللبوسنة.

وقالت للصحفيين إن هذا الطلب يعطي إحساسا بالمسؤولية تجاه المواطنة الأوروبية "في وقت يواجه فيه الاتحاد شكوكا من الداخل".

وأشادت بما سمته استعداد الجيران المباشرين للانضمام والعمل بجد لتتلاءم بلادهم ومجتمعاتهم واقتصاداتهم ومؤسساتهم وأنظمتهم مع معايير الاتحاد الأوروبي.

وفي وقت سابق، أعرب رئيس الوزراء البوسني دنيس زويوتيش عن تفاؤله بالنتيجة التي ستتمخض عن تقديم بلاده طلب الانضمام إلى عضوية الاتحاد الأوروبي.

وقال زويوتيش الأربعاء الماضي إن "الحكومة عملت في الأشهر الستة الأخيرة بجد من أجل دخول مرحلة المفاوضات، "فعضويتنا في الاتحاد الأوروبي مهمة بالنسبة لنا".

وأشار زويوتيش إلى إنهاء بلاده الكثير من ملفات الإصلاح وإعادة صياغة التفاهمات المشتركة مع الجانب الأوروبي، مبينا أنها على وشك إنهاء ما تبقى منها.

وتسعى البوسنة إلى نيل صفة دولة مرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي العام القادم أسوة بجارتيها صربيا والجبل الأسود.

يشار إلى أن البوسنة جزء من يوغوسلافيا السابقة، وقتل فيها مئة ألف شخص في حرب دارت بالتسعينيات.

المصدر : وكالة الأناضول,رويترز