أظهر آخر استطلاع للرأي أن غالبية البريطانيين لا يتوقعون توصل بريطانيا إلى اتفاق جيد مع الاتحاد الأوروبي بشأن التفاوض على شروط العضوية في الاتحاد.

وبين الاستطلاع الذي أجرته شركة كومريس للأبحاث لصالح صحيفتي "إندبندنت أون صنداي" و"صنداي ميرور" أن نحو ثلاثة أرباع البريطانيين يتوقعون ألا يتوصل كاميرون لاتفاق جيد لصالح بريطانيا.

وترجح استطلاعات الرأي أن بريطانيا منقسمة بالتساوي بين البقاء في الاتحاد والخروج منه، وقد يتوقف الكثير على الطريقة التي ينظر بها إلى أي اتفاق نهائي يتم التوصل إليه مع بقية دول الاتحاد.

ولكن استطلاعا للرأي أجري أواخر يناير/كانون الثاني الماضي أشار إلى أن عدد البريطانيين المؤيدين لبقاء بلادهم في الاتحاد أكبر من المؤيدين للانسحاب منه.

ويأمل رئيس الوزراء ديفد كاميرون توقيع اتفاق مع نظرائه الأوروبيين خلال قمة ستعقد يومي الخميس والجمعة المقبلين ليتسنى له طرحه قبل عام 2017 في استفتاء عام ببريطانيا على بقاء بلاده ضمن الاتحاد الذي يضم 28 بلدا.

ويطالب كاميرون شركاءه الأوروبيين بإصلاحات في أربعة قطاعات، يهدف الأكثر إثارة للجدل بينها إلى تقليص الهجرة بين الدول الأوروبية وبالأخص من دول الشرق.

ويرغب كاميرون في فرض مهلة أربع سنوات قبل دفع أي مساعدات اجتماعية للمهاجرين المنحدرين من الاتحاد الأوروبي المقيمين بهدف العمل في بريطانيا.

وتمحورت المفاوضات مع الأوروبيين خصوصها حول آلية "وقف عاجل" إذا فاق الوضع قدرات الخدمات العامة البريطانية أو إذا تعرض نظام الضمان الاجتماعي البريطاني لانتهاكات متكررة.

كما يريد كاميرون إنعاش الجهود لتحسين القدرة التنافسية للاقتصاد الأوروبي وتعزيز السيادة عبر منح مزيد من الصلاحيات للبرلمانات الوطنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات