أفادت مصادر أميركية وبريطانية مطلعة بأن فتى (16 عاما) اعتقل في بريطانيا باتهامات جنائية تتعلق باختراق مزعوم لحساب بريد إلكتروني يستخدمه مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي.آي.أي) جون برينان ومسؤولون أميركيون آخرون.

وقال متحدث باسم شرطة تاميز فالي في بريطانيا إن فرقة إقليمية لمكافحة الجريمة المنظمة اعتقلت الفتى في إيست ميدلاندز بإنجلترا بسبب الاشتباه في التآمر لدخول غير مصرح به على مواد على حاسوب وانتهاكات أخرى ذات صلة، وفق تعبيره.

ولم يحدد بيان للشرطة اسم الفتى، لكنه قال إنه تم إطلاق سراحه بكفالة حتى 6 يونيو/حزيران المقبل. كما لم يحدد البيان أهداف أي من هجمات الاختراق المزعومة للفتى المعتقل.

من جانبها ذكرت مصادر مطلعة على القضية أن هناك اعتقادا بأن المخترق المعتقل ضالع في اختراق حسابات البريد الإلكتروني لمسؤولين أميركيين آخرين ونشر أسماء ومعلومات اتصالات لآلاف من العاملين بمكتب التحقيقات الاتحادي ووزارة الأمن الداخلي الأميركية.

من جهته أورد موقع "ماذربورد" على الإنترنت أمس الجمعة أن المحققين يشتبهون في أن الفتى المعتقل أظهر نفسه على الإنترنت كمخترق يعرف باسم "كراكا" ويقود مجموعة تعرف باسم "كراكاس ويز إتيتيود".

وقال الموقع إنه تحدث مع المراهق الذي نفى أن يكون "كراكا"، لكنه اعترف بأن سلطات المملكة المتحدة تتهمه باختراق حسابات البريد الإلكتروني لبرينان ومسؤولين في البيت الأبيض واختراق مزعوم لوزارة العدل، مما أدى إلى نشر معلومات اتصالات رئيسية عن قرابة ثلاثين ألف عامل بمكتب التحقيقات الاتحادي ووزارة الأمن الداخلي.

المصدر : رويترز