تظاهر نحو 15 ألف كردي اليوم السبت في ستراسبورغ (شرق فرنسا) للمطالبة بالإفراج عن زعيمهم عبد الله أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني المحظور (بي كا كا)، والمسجون في تركيا منذ فبراير/شباط 1999.

وتوجه المتظاهرون، الذين وصل بعضهم من ألمانيا، رافعين الأعلام الكردية وصور لأوجلان إلى حي مينو حيث بدأ تجمع كبير تحت أمطار خفيفة، وانتهى التحرك نحو الساعة 16:30 بتوقيت غرينتش، وفق ما أفاد به المنظمون.

وقالت ابنة شقيقة أوجلان "بعد 17 عاما لا نزال هنا دفاعا عن زعيمنا، وزعيمنا عبد الله أوجلان لا يزال يقاوم، صحيح أنه في السجن، لكنهم لم يحققوا هدفهم عبر توقيفه". 

وأضافت "نحن مستعدون لإيجاد حل سياسي للقضية الكردية، لكن الدولة التركية جمّدت مفاوضات السلام، كنا فعلا على وشك التوصل إلى حل".

وكانت السلطات الألمانية أوقفت أمس الجمعة مسيرة للأكراد كان مقررا أن تتوجه من مدينة شتوتغارت إلى ستراسبورغ، وذلك بسبب أحداث شغب، لا سيما وقوع اشتباكات عنيفة في مدينة راشتات (جنوب غرب ألمانيا)، حيث وقعت اشتباكات بين أكراد وأتراك يمينيين.

واتخذت السلطات الفرنسية إجراءات أمن مشددة لتأمين مسيرة الأكراد لهذا العام في ستراسبورغ، وذلك نظرا للتوترات بين الأكراد والأتراك.     

يذكر أن الأكراد في ستراسبورغ يتجمعون في فبراير/شباط من كل عام لإحياء الذكرى السنوية لاعتقال أوجلان الذي يقضي منذ عام 1999 عقوبة السجن مدى الحياة في سجن جزيرة إمرالي التركية، وذلك بعد أن جرى القبض عليه في فبراير/شباط 1999 في كينيا.

وبعد الأمل الذي أشاعه إطلاق عملية سلام بعد سنوات من المفاوضات وتصريحات أوجلان لإلقاء السلاح، توتر الوضع منذ الانتخابات التشريعية الأخيرة في يونيو/حزيران.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، شنت أنقرة حملة عسكرية على مدن عدة ذات أغلبية كردية في جنوب شرق الأناضول لطرد أنصار حزب العمال الكردستاني الذين أعلنوا "الحكم الذاتي" فيها.

المصدر : وكالات