كشف الجيش الباكستاني اليوم الجمعة أنه اعتقل 97 من عناصر تنظيم القاعدة وجماعة عسكر جنجوي -بينهم ثلاثة قياديين- في مدينة كراتشي الساحلية الجنوبية، وأحبط هجوما مزمعا كان يهدف لاقتحام سجن وتحرير محتجز قتل صحفيا أميركيا.

وقال المتحدث باسم الجيش عاصم باجوا في مؤتمر صحفي إن المعتقلين متهمون بالضلوع في هجمات كبيرة على قاعدتين جويتين باكستانيتين، ومطار كراتشي، وعدد من مقار المخابرات المحلية، ومنشآت للشرطة في الفترة بين عامي 2009 و2015.

وأضاف باجوا أنه تم اعتقال نعيم بخاري وصبري خان من عسكر جنجوي، وفاروق بهاتي نائب زعيم تنظيم القاعدة في شبه القارة الهندية، خلال عمليات نفذتها القوات الباكستانية في الآونة الأخيرة.

وأضاف "توصلنا إلى أن كل الجماعات الإرهابية تحاول التعاون معا لتنفيذ هجمات"، دون أن يذكر تفاصيل عن الهجمات وتوقيتها.

تحرير خالد شيخ
وقال باجوا إن العديد من المعتقلين -ومن بينهم بخاري- كانوا في مراحل متقدمة من التخطيط لاقتحام سجن حيدر آباد المركزي، كما قال إن عسكر جنجوي والقاعدة في شبه القارة الهندية تعملان "بالتواطؤ" مع حركة طالبان الباكستانية.

وأضاف أن خالد عمر شيخ -الذي اختطف وقتل مراسل وول ستريت الصحفي دانييل بيرل عام 2002- محتجز في هذا السجن، وكان سيتم تحريره خلال عملية الاقتحام.

وكشف المتحدث أنه كان من المقرر أن يشترك ستة مهاجمين في الهجوم إلى جانب 19 ضالعين في تسهيل تنفيذه، مضيفا أنه تم العثور على 350 كيلوغراما من المتفجرات في مبنى يعتقد أنه يستخدم مخبأ.

وقال باجوا إن المهاجمين كانوا يخططون لاقتحام السجن بسيارتين ملغومتين، وكانت لديهم قائمة من 35 سجينا خططوا لقتلهم، كما كانت لديهم قائمة منفصلة تضم نحو مئة سجين -بينهم خالد عمر شيخ- كان من المفترض أن يحرروهم.

وكان مسلحون قد نفذوا عمليتين ناجحتين لاقتحام السجون عامي 2012 و2013، وأطلقوا سراح مئات السجناء.

المصدر : وكالات