عرض وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر خطة على نظرائه في دول التحالف الدولي لتسريع وتوسيع الحملة على تنظيم الدولة الإسلامية. وتشمل الخطة زيادة المساهمات العسكرية والمالية.

وأطلع كارتر نظراءه خلال اجتماع عقد اليوم الخميس في مقر حلف شمال الأطلسي (ناتو) بالعاصمة بروكسل، على خطة الحملة العسكرية التي صادق عليها الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وخلال مؤتمر صحفي على هامش الاجتماع، أكد كارتر أنه يتعين مواصلة الحرب على تنظيم الدولة أيا كانت نتيجة العملية السياسية في سوريا.

كما أكد على تسريع الحملة على معاقل تنظيم الدولة الرئيسية في سوريا والعراق, خاصة الرقة شمال شرقي سوريا والموصل شمالي العراق. وقال المراسل إن التحالف سبق أن طلب من الناتو توفير طائرات أواكس لدعم العمليات العسكرية ضد تنظيم الدولة.

وقال مراسل الجزيرة نور الدين بوزيان إن الولايات المتحدة تريد زيادة مساهمة الدول المشاركة في التحالف الدولي من حيث التمويلات والموارد العسكرية. وأضاف أن كارتر ألمح إلى ضرورة نشر قوات خاصة في العراق, وأشار مجددا إلى أن بعض دول التحالف لا تساهم عمليا في الحملة.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية في وقت سابق إن اجتماع بروكسل الذي يأتي بعد أسبوع من اجتماع وزاري للتحالف في روما، يناقش الجهود ومساهمات الدول المشاركة في توسيع وتسريع الحملة المستمرة منذ خريف العام 2014 على تنظيم الدولة.

وكان وزراء خارجية دول التحالف أعلنوا في اجتماع روما تصميمهم على تدمير معاقل التنظيم في العراق وسوريا, ورحبوا بالنتائج التي حققتها الحملة العسكرية والتي أفضت حتى الآن إلى فقدان التنظيم نحو 40% من مناطق سيطرته في العراق و20% في سوريا.

المصدر : وكالات,الجزيرة