47 قتيلا في تحطم طائرة باكستانية

47 قتيلا في تحطم طائرة باكستانية

أفاد مراسل الجزيرة في باكستان بمقتل 47 شخصا في تحطم طائرة ركاب مدنية كانت في رحلة بين مقاطعة تشيترال بأقصى شمال باكستان والعاصمة إسلام آباد، بينما رجح مسؤول حكومي عدم وجود ناجين من الحادث.

وقال المراسل إن القتلى هم 42 راكبا وخمسة أفراد هم طاقم الطائرة، بينما ذكر المتحدث باسم الخطوط الجوية الباكستانية إن من بين ضحايا الحادث صينيا وكوريا جنوبيا وأستراليا، إضافة إلى نائب المفوض العام للمقاطعة، والداعية المشهور جنيد جمشيد وزوجته.

وأوضح أن الطائرة -وهي من طراز "أي آر تي-42" (ATR-42) ثنائية المحرك- كانت قد فُقدت من على الرادار بعد قليل من إقلاعها من مطار تشيترال، وأنه يُرجح أن تكون قد تحطمت إثر عطل بأحد محركاتها.

وقالت الخطوط الجوية الباكستانية إن طائرتها فقدت الاتصال ببرج المراقبة خلال رحلتها بين مدينة تشيترال بشمال البلاد متجهة إلى العاصمة إسلام آباد.

في غضون ذلك، أمر رئيس الوزراء نواز شريف بإنشاء مركزين لخدمات الطوارئ والإغاثة في كل من إسلام آباد وتشيترال.

وقال الجيش في بيان إنه انتشل 21 جثة من حطام الطائرة، وإن "جهود الإغاثة مستمرة"، بينما ذكر مسؤول حكومي في منطقة هافليان التي سقطت فيها الطائرة أن كل الجثث احترقت على نحو يصعب معه التعرف على أصحابها.

وذكرت هيئة الطيران المدني الباكستانية أن عدد من كانوا على متن الطائرة 47 شخصا، لكن سهيل أحمد المسؤول في شركة الخطوط الباكستانية في تشيترال قال إن 41 شخصا كانوا على متن الطائرة بينهم أربعة من أفراد الطاقم.

المصدر : الجزيرة + وكالات