هزيمة مفاجئة لرئيس غامبيا بعد 22 عاما في الحكم

هزيمة مفاجئة لرئيس غامبيا بعد 22 عاما في الحكم

يحيى جامع وزوجته أثناء توجههما للإدلاء بصوتيهما أمس الخميس (رويترز)
يحيى جامع وزوجته أثناء توجههما للإدلاء بصوتيهما أمس الخميس (رويترز)

مني رئيس غامبيا المنتهية ولايته يحيى جامع الذي يحكم البلاد منذ 22 عاما بهزيمة في الانتخابات الرئاسية أمام مرشح المعارضة آداما بارو.

وأعلن رئيس لجنة الانتخابات علي مومار ناجاي أن بارو أصبح رئيسا منتخبا للبلاد بعد أن حصل على 45.5% من الأصوات مقابل 36.7% لجامع.

وأدلى الناخبون في غامبيا بأصواتهم أمس الخميس وسط انقطاع كامل للإنترنت وجميع الاتصالات الدولية ومع إغلاق الحدود البرية للبلاد في انتخابات تشكل التحدي الجدي الأول لجامع منذ وصل إلى السلطة بانقلاب عام 1994.

وقال علي مومار ناجاي "مع حصوله على 263.515 صوتا من إجمالي  الأصوات في الانتخابات، أعلن بموجب هذا أن آداما بارو انتخب لتولي منصب رئيس جمهورية غامبيا".

وفي وقت سابق أبلغ ناجاي الصحفيين في بانغول أن جامع سيعترف بالهزيمة رغم أنه لم يصدر حتى الآن بيانا علنيا. وأبلغ بارو رويترز بالهاتف اليوم الجمعة أنه يتوقع مكالمة هاتفية من جامع يسلم فيها بالهزيمة.

وكان الرئيس المنتهية ولايته قال في وقت سابق إن "رئاسته وحكمه في يد الله، وإن الله وحده الذي يمكنه أن ينزعها منه"، وزعم في إحدى المناسبات أنه سيبقى في الحكم "لمليار عام".

ويحكم الرئيس جامع البلاد منذ انقلاب عام 1994، وقد فاز في جميع الاستحقاقات الرئاسية، بدءًا من عام 1996، مرورا بأعوام 2001، و2006، و2011.

ويواجه جامع اتهامات بممارسة الديكتاتورية والتسلط والإخفاء القسري والإعدام خارج نطاق القضاء.

من جهته وعد بارو الذي وحد واستقطب المعارضة في غامبيا للمرة الأولى بإحياء الاقتصاد الذي يدفع ركوده آلاف الغامبيين للفرار إلى أوروبا بحثا عن حياة أفضل.

ووعد أيضا بإنهاء انتهاكات حقوق الإنسان والتنحي بعد ثلاث سنوات لإعطاء دفعة للديمقراطية.

المصدر : وكالات