إدانة دولية واسعة لاغتيال السفير الروسي بأنقرة

إدانة دولية واسعة لاغتيال السفير الروسي بأنقرة

أزهار وصورة للسفير القتيل قرب وزارة الخارجية الروسية بموسكو (الأوروبية)
أزهار وصورة للسفير القتيل قرب وزارة الخارجية الروسية بموسكو (الأوروبية)

توالت ردود الأفعال الدولية المنددة بحادث اغتيال السفير الروسي في أنقرة، في وقت أكدت كل من روسيا وتركيا أن الحادث يستهدف العلاقات بين البلدين وجهود السلام في سوريا.

وأعلنت روسيا مقتل سفيرها لدى تركيا أندريه كارلوف مساء أمس الاثنين إثر هجوم مسلح داخل معرض فني في أنقرة، في حين قتلت الشرطة التركية المهاجم الذي أعلن أنه نفذ العملية انتقاما لمدينة حلب السورية.

ووصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مقتل السفير الروسي لدى تركيا الاثنين بأنه "استفزاز" يهدف إلى تخريب العلاقات بين موسكو وأنقرة والجهود المبذولة لتسوية النزاع في سوريا.

كما اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن عملية الاغتيال عملٌ تحريضي يستهدف عرقلة مسيرة تطبيع العلاقات بين البلدين، مشيرا إلى أن روسيا طلبت المشاركة في التحقيق في الحادث وأنه وافق على ذلك.

ووصف البيت الأبيض الهجوم على السفير الروسي بأنه "شنيع وغير مقبول"، وأعلن وقوفه إلى جانب روسيا وتركيا في مواجهة الإرهاب بجميع أشكاله. 

أما الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب فقد أدان حادث الاغتيال، الذي قال إن منفذه هو "إرهابي إسلامي متشدد"، وقدّم تعازيه لعائلة وأقارب السفير.

من جانبها، أدانت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني حادث الاغتيال، وقالت "أصبت بصدمة عميقة إزاء هذا الهجوم غير القابل للاستيعاب".

كما عبر سفير بريطانيا لدى الأمم المتحدة ماثيو رايكروفت عن أسفه لمقتل السفير الروسي في تركيا، معبرا عن استعداد بلاده للتعاون مع موسكو في محاربة الإرهاب داخل سوريا وخارجها.

وفي ألمانيا أدانت الحكومة اغتيال السفير الروسي. وقال شتيفن زايبرت المتحدث باسم المستشارة أنجيلا ميركل مساء الاثنين في تغريدة على موقع تويتر إن عملية الاغتيال خبر محزن جدا، "وإن الحكومة الألمانية تدين هذا العمل العبثي بأشد لهجة".

أما وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت فقال إنه لا شيء يبرر العنف والإرهاب، معربا عن تعازيه الخالصة لعائلة السفير ودعمه لروسيا وتركيا.

بدوره، أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الهجوم، وقال إنه لا مبرر للاعتداء على الدبلوماسيين.

في السياق نفسه، قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ في تغريدة على تويتر إنه قدم تعازيه لعائلة الدبلوماسي و"للشعب الروسي"، مؤكدا أن "لا شيء يبرر عملا شنيعا مثل هذا".

عربيا، أعربت الخارجية السعودية عن إدانة المملكة واستنكارها الشديدين لمقتل السفير، وقالت في بيان إن هذا العمل "يتنافى مع القوانين الدولية ومبادئ حماية الدبلوماسيين والمبعوثين الدوليين، والمبادئ والأخلاق الإنسانية".

كما أعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين لحادث مقتل السفير الروسي في تركيا. وقال بيان لوزارة الخارجية إن "الحادث يمثل عملا إجراميا آثما يتنافى مع كافة الشرائع السماوية والقيم الإنسانية والأعراف الدبلوماسية".

وشدد بيان الخارجية القطرية على ثقة قطر في قدرة السلطات التركية على القبض على مرتكبي هذه الجريمة وتقديمهم للعدالة، معبرة عن خالص التعازي والمواساة لروسيا ولأسرة السفير. وجدد البيان موقف دولة قطر الثابت من نبذ العنف والإرهاب بكافة صوره وأشكاله.

وقد بعث أمير الكويت برقية تعزية إلى الرئيس الروسي، أعرب فيها عن استنكار بلاده وإدانتها الشديدة لمقتل السفير، وبعث أيضا برسالة للرئيس التركي.

وفي القاهرة أدانت الرئاسة المصرية في بيان صادر عنها بـ"أشد العبارات" الهجوم الذي أسفر عن مقتل سفير روسيا في أنقرة، وعبّرت عن "عميق استنكارها ورفضها لهذا العمل الإرهابي الغادر".

المصدر : الجزيرة + وكالات