أحمد الأمين-نواكشوط

هاجم مسلحون مجهولون صباح اليوم الاثنين مدينة بانامبا الواقعة بإقليم كوليكو جنوبي مالي، وسيطروا على نقطتين للحرس الوطني والدرك الماليين، كما هاجموا السجن وأطلقوا جميع من كان فيه.

وأكدت مصادر محلية لمراسل الجزيرة نت أن المسلحين سيطروا على المدينة الواقعة على بعد حوالي 150 كيلومترا شمال باماكو، وبقوا فيها لعدة ساعات بعد أن انسحب أفراد الحرس والدرك.

وتضاربت الأنباء حول نتيجة الهجوم، حيث ذكرت مصادر محلية لمراسل الجزيرة نت أن المهاجمين قتلوا حراس السجن وأخذوا سيارات حكومية، لكن شهود عيان نفوا رؤية جثث في المكان.

ولم يصدر أي توضيح من الحكومة كما لم تتبن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الحادث، لكن تنشط في هذه المنطقة عادة كتيبة ماسينا القريبة من أنصار الدين.

وذكر شهود عيان أن بعض المهاجمين كانوا يكبرون أثناء العملية، كما تحدث مصدر عن وجود معتقلين من الحركة داخل السجن.

ويأتي الهجوم على المنطقة القريبة نسبيا من العاصمة باماكو، في وقت شهد وسط وشمال مالي عمليات متصاعدة الأيام الأخيرة أودت بحياة عناصر من قوات "برخان" الفرنسية والجيش المالي وقوات حفظ السلام الأممية، وقد تبنت جماعة أنصار الدين أغلبها.

المصدر : الجزيرة