تشهد ولاية نيفادا المتأرجحة تنافسا شديدا بين مؤيدي المرشح الجمهوري دونالد ترامب والأقلية المنحدرة من أصول لاتينية التي ترى في تصريحات ترامب إهانة بحقها، في وقت تعدّ فيه هذه الأقلية أسرع الأقليات نموا وحضورا في المشهد السياسي للولايات الواقعة في غرب البلاد.

وتقول الناشطة اللاتينية جيسيكا سيرا "لدينا عدد من المنظمات الطوعية لحث الجالية اللاتينية على التصويت"، مضيفة أن أغلب هذه المنظمات لا تدعم مرشحا بعينه.

لكن الناشط كارينو رودريغيز يقول "ترامب يهاجمنا بطريقة جارحة، وعلينا أن نختار بين هيلاري كلينتون وقانون إصلاح الهجرة، وبين ترامب ورحلة بالحافلة نحو المكسيك".

أما تيد جونسون -ناخب مؤيد لترامب- فيقول "إذا لم يربح ترامب فسأرفع يدي عن الحزب الجمهوري، فالبلاد تتدهور بشكل سريع وأنا على وشك مقاطعة الانتخابات بشكل نهائي".

المصدر : الجزيرة