مصرع ثلاثة في هجوم على القوات الدولية بمالي
آخر تحديث: 2016/11/7 الساعة 03:16 (مكة المكرمة) الموافق 1438/2/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/11/7 الساعة 03:16 (مكة المكرمة) الموافق 1438/2/6 هـ

مصرع ثلاثة في هجوم على القوات الدولية بمالي

جنود ماليون في نقطة تفتيش عند مدخل مدينة تمبكتو (رويترز)
جنود ماليون في نقطة تفتيش عند مدخل مدينة تمبكتو (رويترز)

نواكشوط-أحمد الأمين

أعلنت قوات حفظ السلام الأممية العاملة بمالي (ميونسما) عن مقتل أحد جنودها واثنين من المدنيين الماليين، إضافة إلى جرح سبعة من عناصر القوة جراء تعرض إحدى دورياتها لهجوم في إقليم موبتي وسط البلاد، وذلك بعد ساعات من هجوم على ثكنة للجيش المالي شرقي تمبكتو تبنته جماعة أنصار الدين.

وقالت المتحدثة باسم البعثة الأممية في مالي راضية عاشوري في اتصال مع مراسل الجزيرة نت إن وحدة لوجستية من الجنود التوغوليين العاملين بالقوات الدولية تعرضت لهجوم مزدوج، حيث تسبب لغم أرضي في انفجار إحدى السيارات على بعد نحو عشرين كلم من "وينزا" بإقليم موبتي وسط مالي، قبل أن تتعرض الدورية لهجوم بالأسلحة الأوتوماتيكية، مما أسفر عن سقوط ثلاثة قتلى، هم عسكري ومدنيان ماليان.

وأضافت عاشوري أن ثلاثة من جرحى القوة كانت إصاباتهم خطيرة، وقد نقلوا إلى بماكو لتلقي العلاج، وربما تستدعي حالتهم النقل خارج البلاد، فيما لا يزال الأربعة الآخرون يتلقون العلاج في تمبكتو التي نقلوا إليها بعد الهجوم.

وأوضحت عاشوري أن المدنييْن المالييْن كانا على ما يبدو في سيارة تمر عبر الطريق وقت الهجوم، مشيرة إلى أن السلطات المالية ستجري تحقيقا في ملابسات مقتلهما.

ويأتي الهجوم على القوات الدولية في وقت تبنت فيه جماعة أنصار الدين بقيادة إياد غالي هجوما على ثكنة للجيش المالي الأحد شرقي مدينة تمبكتو في إقليم أزواد أسفر عن تدمير الثكنة والاستيلاء على عتاد وآليات عسكرية، وسقوط أحد مقاتلي الحركة خلال الهجوم.

وقال بيان لجماعة أنصار الدين حصلت الجزيرة نت عليه إن سرية ن مقاتليها شنت هجوما على "ثكنة الجيش المالي في مدينة تغاروست (شرقي تمبكتو) مما أسفر عن السيطرة الكاملة على الثكنة وغنيمة ما فيها ومقتل وفرار الجيش المالي".

وأضافت "أنصار الدين" أن مقاتليها أحرقوا ثلاث شاحنات عسكرية وثلاث سيارات تويوتا، وغنموا "خمس سيارات -إحداها ناصبة لسلاح دوشكا (12.7 ملم)- وكثيرا من الذخيرة والمعدات المختلفة".

وكان مسلحون هاجموا فجر الأحد ثكنة عسكرية في منطقة غورما شرقي تمبكتو شمالي مالي، وقال سكان محليون إنهم سمعوا إطلاق نار في حدود الساعة الثانية من فجر الأحد، وتبين لاحقا أنه هجوم تعرضت له نقطة عسكرية للجيش المالي على يد مسلحين.

ويأتي الحادثان وسط تصاعد ملحوظ للعمليات العسكرية في شمال ووسط مالي، حيث أعلنت فرنسا السبت عن مقتل أحد جنودها في هجوم ليل الجمعة بشمال مالي، وهو الهجوم الذي تبنته جماعة أنصار الدين، كما تبنت تدمير آليتين فرنسيتين بلغمين في "وادي هوس" نحو أربعين كيلومترا شمال شرق كيدال.

ويأتي الهجوم الجديد بعد يومين من انطلاق الحملة الانتخابية لتجديد المجالس البلدية في مالي، والتي تغيب عنها مناطق عديدة بشمال البلاد.

وشهد شمال مالي خلال السنة الجارية هجمات عديدة تبنتها حركة أنصار الدين واستهدفت الجيش المالي وقوات برخان الفرنسية وقوات حفظ السلام الأممية.

وإلى جانب حركة أنصار الدين وحلفائها تنشط في المنطقة عدة تنظيمات مسلحة، بينها تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي.

المصدر : الجزيرة

التعليقات