تظاهر أنصار حزب الشعوب الديمقراطي التركي وسط إسطنبول للتنديد باعتقال تسعة من نوابه  في البرلمان
على ذمة التحقيق في قضايا تتعلق بالإرهاب.

وقامت الشرطة بتفريق المتظاهرين باستخدام مدافع المياه والغاز المدمع.

وقال مراسل رويترز من عين المكان إن الغاز المدمع ملأ بعض الشوارع في حي شيشلي بإسطنبول، في حين حلقت طائرات مروحية تابعة للشرطة فوق المنطقة.

وجاءت هذه المظاهرة بعد ساعات من إعلان مسؤول في حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد أن السلطات التركية اعتقلت تسعة مسؤولين بالحزب اليوم بعد يوم من اعتقال الرئيسين المشاركين للحزب.

وأضاف أن المسؤولين التسعة بينهم رؤساء إقليميون ورؤساء أحياء من أعضاء الحزب في إقليم أضنة بجنوب شرق تركيا.

وكان رئيسا حزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين دميرطاش وفيغن يوكسيكداج قد اعتقلا الجمعة في إطار تحقيقات بشأن الإرهاب تمهيدا لمحاكمتهما.

كما أمرت السلطات التركية باعتقال صحفيين كبار ورئيس تحرير صحيفة جمهوريت مراد سابونغو اليوم وتقديمهم للمحاكمة.

وقال ممثلو الادعاء في إسطنبول إن العاملين بالصحيفة المحتجزين يشتبه فيهم بارتكاب جرائم لحساب المسلحين الأكراد وشبكة رجل الدين فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة الذي تتهمه تركيا بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة.

واعتقلت السلطات أو أوقفت عن العمل أكثر من 110 آلاف مسؤول -بينهم قضاة ومعلمون ورجال شرطة وموظفون مدنيون- في أعقاب محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو/تموز الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات