فرنسا تخلي مخيما للاجئين في باريس
آخر تحديث: 2016/11/4 الساعة 11:04 (مكة المكرمة) الموافق 1438/2/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/11/4 الساعة 11:04 (مكة المكرمة) الموافق 1438/2/4 هـ

فرنسا تخلي مخيما للاجئين في باريس

عملية إخلاء المخيم وإجلاء اللاجئين بدأت في ساعة مبكرة من صباح الجمعة (رويترز)
عملية إخلاء المخيم وإجلاء اللاجئين بدأت في ساعة مبكرة من صباح الجمعة (رويترز)

بدأت السلطات الفرنسية إخلاء مخيم يضم أكثر من ثلاثة آلاف مهاجر شمال باريس اليوم الجمعة، يقع بين محطتي قطار الأنفاق جوريس وستالينغراد. وذلك بعد نحو أسبوع من إخلاء "كاليه" أكبر مخيم للاجئين في فرنسا.

وتجمع مئات من الرجال بعيد الساعة السادسة من صباح اليوم الجمعة حاملين حقائبهم، وراء شريط من الدرك ومسؤولين من المدينة في قسم من المخيم الذي يضم مهاجرين أفغانا. تمهيدا لقيام حافلات بنقل هؤلاء المهاجرين إلى مراكز إيواء في منطقة إيل دو فرانس.

ووصلت الحافلة الأولى حوالي الساعة 6:10 صباحا بتوقيت باريس وسط هتافات فرح. وغادرت المخيم بعد عشر دقائق، وبدا اللاجئ خالد (28 عاما) فرحا بالترحيل من المخيم، قائلا "ليست لدي أي فكرة عن المكان الذي سنذهب إليه. باريس مكان مناسب والمهم بالنسبة لي هو الحصول على وثائق شخصية. أقيم في خيمة هنا منذ شهر والرحيل من هذا المكان جيد".

أما الغيني عبد الرحمن (19 عاما) فعبر عن قلقه متسائلا "إلى أين سيقتادون هؤلاء الأشخاص؟ إلى مكان آخر في باريس أو إلى الضواحي؟". ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤولين في منظمات العون قولهم إن نحو ثلاثة آلاف مهاجر كانوا يقيمون في هذا المخيم خلال الأسابيع الماضية.

وتأتي هذه العملية بعد تفكيك مخيم "الغابة" أكبر مخيم للمهاجرين في مدينة كاليه بشمال فرنسا الأسبوع الماضي. وفر عدد من المقيمين فيه إلى باريس ليلحقوا بمهاجرين آخرين قادمين من إيطاليا بعد رحلة محفوفة بالمخاطر بدأت من الشرق الأوسط وأفريقيا.

ولدى إخلاء مخيم كاليه أكد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أن بلاده "لن تقبل بأي مخيم للمهاجرين على أراضيها"، مشيدا بالطريقة التي تم بها إخلاء المخيم، ودعا بريطانيا لتحمل نصيبها من المسؤولية عن اللاجئين.

وفيما يتعلق بالمهاجرين الذين توجهوا في الأيام الأخيرة إلى باريس، قال هولاند "علينا إجلاؤهم لأن هذا الأمر لا يمكن أن يكون دائما، والأشخاص الذي يحق لهم اللجوء سيتم نقلهم إلى مراكز إيواء وإرشاد، ومن لا ينطبق عليهم ذلك سيعادون من حيث أتوا". 

المصدر : وكالات

التعليقات