سلطات ميانمار تحقق بالوضع في أراكان
آخر تحديث: 2016/11/4 الساعة 18:17 (مكة المكرمة) الموافق 1438/2/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/11/4 الساعة 18:17 (مكة المكرمة) الموافق 1438/2/4 هـ

سلطات ميانمار تحقق بالوضع في أراكان

سو تشي تتجنب التعليق على الانتقادات الحقوقية لميانمار (الأوروبية)
سو تشي تتجنب التعليق على الانتقادات الحقوقية لميانمار (الأوروبية)

قالت مستشارة الدولة في ميانمار أونغ سان سو تشي إن التحقيقيات جارية بشأن الوضع في ولاية أراكان المضطربة غربي البلاد، حيث يقول سكان ومناصرون لحقوق الإنسان إن قوات الحكومة ارتكبت انتهاكات بحق المسلمين هناك تضمنت عمليات إعدام دون محاكمات واغتصاب وإحراق منازل.

وفي مؤتمر صحفي لها بالعاصمة اليابانية طوكيو قالت "الحكومة لم تحاول إخفاء أي شيء للوصول إلى جذور المسألة ولن تتهم أحدا حتى اكتمال التحقيقات طبقا للإجراءات القانونية".

وحرصت سو تشي على تجنب التعليق على نداءات المنظمات الحقوقية للحكومة للتحقيق في اضطهاد المسلمين في الولاية، مكتفية بالقول إن بلادها "مركبة للغاية، فنحن نتكون من عرقيات كثيرة، وكما يعرف كثيرون منكم، فإننا لم نصل إلى السلام بعد، وما زالت هناك صراعات بين العديد من الجماعات المسلحة في بلادي".
  
وتأتي زيارة سو تشي إلى اليابان في ظل توترات عرقية في ولاية أراكان غرب البلاد التي تموج بالصراعات العرقية بين الأغلبية البوذية والمسلمين منذ سنوات، وأسفرت الاشتباكات فيها عن مقتل العشرات الشهر الماضي ونزوح المئات من المنطقة. 
   
كما تأتي تصريحاتها بعد يوم من بدء شرطة ميانمار تسليح وتدريب السكان غير المسلمين في ولاية أراكان حيث يشكل المسلمون فيها أغلبية، ويزعم المسؤولون أن "متشددين من أقلية الروهينغا المسلمة يشكلون تهديدا أمنيا متناميا هناك".
 
واعتبر مراقبون لحقوق الإنسان هذه الخطوة "تهديدا بإثارة صراع داخلي "في المنطقة التي شهدت أكثر الشهور دموية منذ عام 2012 عندما قتل المئات في اشتباكات بين المسلمين والبوذيين.
 
يذكر أن نحو مليون من مسلمي الروهينغا يعيشون في مخيمات بولاية أراكان بعد أن حُرموا من حق المواطنة بموجب قانون أقرته ميانمار عام 1982، إذ تعتبرهم الحكومة مهاجرين غير شرعيين من بنغلاديش، بينما تصنفهم الأمم المتحدة بـ"الأقلية الدينية الأكثر اضطهادا في العالم".

المصدر : وكالات