أمرت محكمة باكستانية في مدينة بيشاور بسجن اللاجئة الأفغانية شربات غولا 15 يوما, مع غرامة قدرها 1200 دولار, وإبعادها عن باكستان وذلك بتهمة تزوير وثائق.

وقد دانت المحكمةٌ غولا المعروفة بـ "فتاة الغلاف" ذات العيون الخضراء، بتهمة تزوير أوراق ثبوتية للحصول على الجنسية الباكستانية.

وقال مسؤول بالشرطة يدعى طاهر خان إن اللاجئة الأفغانية -المعروفة لدى الكثيرين بوصفها فتاة ذات عيون خضراء ساحرة ظهرت على غلاف مجلة ناشونال جيوغرافيك- اعتقلت في مدينة بيشاور الشهر الماضي بسبب عملية التزوير.

وذكر مسؤول لدى هيئة التحقيقات الاتحادية -التي تتعامل مع قضايا التزوير- أن محكمة خاصة مهدت اليوم الجمعة الطريق لإطلاق سراحها بعد حبسها 15 يوما، مضيفا أن محكمة أعلى درجة قضت بإعادتها إلى أفغانستان.

واشتهرت غولا بلقب "موناليزا الحرب الأفغانية" بفضل الصورة التي التقطها لها المصور ستيف ماكوري حينما كان عمرها 12 عاما عندما لجأت مع عائلتها خلال ثمانينيات القرن الماضي إلى باكستان.

وظهرت الصورة على غلاف مجلة "ناشونال جيوغرافيك" في يونيو/حزيران 1985، واستخدمت على نطاق واسع في نشر المحنة التي يعاني منها اللاجئون.

وتزامن الحكم على الفتاة مع مضي باكستان في تنفيذ قرار يقضي بإعادة كل اللاجئين الأفغان لبلادهم.

المصدر : الجزيرة,وكالة الأنباء الألمانية