تعتزم الولايات المتحدة نشر منظومتها للدفاع الجوي الصاروخي "ثاد" في كوريا الجنوبية قريبا لـ"ردع كوريا الشمالية".

ونقل مسؤول عن قائد القوات الأميركية في كوريا الجنوبية فنسنت بروكس قوله اليوم الجمعة إن منظومة الدفاع الجوي الصاروخي الأميركية التي تعرف باسم "ثاد" سيجري نشرها في كوريا الجنوبية في غضون 8 إلى 10 أشهر.

وكان المسؤول يعلق على تقرير نشرته وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء بشأن تصريحات أدلى بها بروكس وحدد فيها الخطط المتعلقة بنشر المنظومة الصاروخية.

وقال بروكس إن نشر أسلحة إستراتيجية بالتناوب على شبه الجزيرة الكورية "سيكون له أثر رادع على استفزازات كوريا الشمالية"، ونسبت الوكالة إليه القول أيضا "إن بطارية المنظومة الصاروخية ستكون أكبر من تلك التي نشرت في جزيرة جوام الأميركية الواقعة في المحيط  الهادي".

وكانت كوريا الشمالية قد اتهمت الولايات المتحدة في سبتمبر/أيلول الماضي بدفع شبه الجزيرة الكورية "إلى حافة الانفجار"، وذلك غداة تحليق قاذفتين أميركيتين فوق كوريا الجنوبية في استعراض للقوة أمام بيونغ يانغ.

جاء ذلك بعد يومين من إطلاق قاذفتين أميركيتين من طراز "بي-1بي" تفوق سرعتهما سرعة الصوت من قاعدة أندرسن الجوية في جزيرة غوام بالمحيط الهادي يواكب كلا منهما سرب من المقاتلات الأميركية والكورية الجنوبية، وحلقتا في أجواء كوريا الجنوبية في عرض للقوة يرمي بحسب واشنطن لتأكيد "التزامها الراسخ" بالدفاع عن حلفائها في المنطقة وفي مقدمتهم كوريا الجنوبية.

من جانبها، اعتبرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أن "هذه الاستفزازات غير المسؤولة بالمرة من جانب دعاة الحرب الأمبرياليين الأميركيين تدفع في كل ساعة شبه الجزيرة الكورية إلى حافة الانفجار".

 

المصدر : وكالات