قال أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني إن إقرار مجلس النواب الأميركي تمديد العقوبات الأميركية على إيران، سيعني إلغاء الاتفاق النووي مع القوى الكبرى.

وأضاف شمخاني أنه إذا جرى تمديد العقوبات فإن بلاده أعدت ردا تقنيا على ذلك يمكن تفعيله في أي لحظة وبشكل سريع.

وكان مجلس النواب الأميركي صوت بأغلبية 419 صوتا على تمديد قانون العقوبات على إيران للمرة الثانية لمدة عشر سنوات، حيث يفرض عقوبات على الاستثمارات في قطاع الطاقة في إيران، ويمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية.

يشار إلى أن أجل قانون العقوبات ضد إيران سينقضي في ديسمبر/كانون الأول القادم، لو لم يجدد. ولا تزال موافقة مجلس الشيوخ على التشريع لازمة، وأن يوقعه الرئيس باراك أوباما كي يصبح قانونا.

وكانت إدارة أوباما والقوى العالمية الأخرى توصلت إلى اتفاق العام الماضي وافقت إيران بموجبه على تقييد برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات.

كما أقرّ مجلس النواب بالتصويت على مشروع قانون سيفرض عقوبات على الحكومة السورية ومؤيديها، ومن بينهم روسيا وإيران، لارتكابها جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وفي تعليقه على المشروع الثاني، قال رحيم صفوي مستشار المرشد الإيراني للشؤون العسكرية إن تحالف روسيا وإيران وحزب الله غيّر المعادلات في سوريا وفي معارك حلب.

وأشار مستشار المرشد إلى أن أحد عوامل الانتصار في سوريا والعراق هو حضور المستشارين الإيرانيين في هذين البلدين.

المصدر : موسوعة الملك عبدالله بن عبد العزيز العربية للمحتوى الصحي,الجزيرة