قالت مارين لوبان زعيمة الجبهة الوطنية التي تمثل أقصى اليمين في فرنسا إن فوز دونالد ترامب بانتخابات الرئاسة الأميركية هو نصر للجماهير على النخبة، وعبرت عن أملها في أن يحذو الشعب الفرنسي حذو الأميركيين في انتخابات العام المقبل وينتخبها رئيسة للبلاد.

وفي مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية لفتت لوبان إلى أن ترامب "جعل ما كان يعتبر مستحيلا تماما أمرا ممكنا". وقالت إنه "جعل في الإمكان تحقيق الشيء الذي كان يروج له في الماضي على أنه مستحيل، لذا فإنه بحق انتصار للجماهير على النخبة".

وأضافت "إذا كان لي أن أعقد مقارنة مع فرنسا فحينها سأقول نعم أتمنى أن يقلب الشعب في فرنسا الطاولة التي تلتف حولها النخب لتقتسم ما يجب أن يكون للشعب الفرنسي".

كما وصفت فوز ترامب بأنه لبنة إضافية في بروز عالم جديد ليحل محل نظام قديم، معتبرة أن ذلك مؤشر إيجابي على ترشحها للانتخابات الفرنسية في ربيع 2017.

واعتبرت أن كافة الانتخابات هي تقريبا "استفتاءات ضد هذه العولمة المتوحشة التي فرضت علينا وعلى الشعوب وظهرت اليوم حدودها بشكل واضح".

وترجح استطلاعات الرأي فوز لوبان في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة الفرنسية المقررة في أبريل/نيسان المقبل، لكنها تتوقع أن تخسر إذا خاضت جولة الإعادة أمام أي منافس.

لكن مع اقتراب موعد الانتخابات لا يبدو أن فريق ساركوزي يشعر بهذا القلق. وقال ساركوزي الذي لم يؤيد حملة ترامب إن نتائج الانتخابات الأميركية تمثل رفض "نمط التفكير السائد".

ويسعى ساركوزي المحافظ في فرنسا إلى جذب أصوات الناخبين، مما أوصله للبحث داخل حزب الجبهة الوطنية الذي يمثل اليمين المتطرف

المصدر : وكالات