أُصيب شخص بالرصاص خلال مظاهرة مناوئة للرئيس المنتخب دونالد ترامب في بورتلاند، كبرى مدن ولاية أوريغون الأميركية، اليوم السبت لدى عبور المحتجين لجسر موريسون.

وطلبت الشرطة عبر موقع التواصل الاجتماعي من "الجميع مغادرة المنطقة على الفور"، وناشدت كل من كان شاهدا على ما حدث التقدم بإفاداتهم.

يأتي ذلك في وقت شهدت فيه مدن أميركية كبرى مثل ميامي ولوس أنجلوس ونيويورك أمس الجمعة لليلة الثالثة على التوالي مظاهرات واسعة احتجاجا على انتخاب دونالد ترامب رئيسا للبلاد.

ففي نيويورك تجمع محتجون في حديقة "واشنطن سكوير" في مانهاتن السفلى وحمل بعضهم بالونات حمراء ضخمة ولافتات رسمت عليها قلوب وكلمات "سلام وحب"، أو "جدارك لن يقف في طريقنا" في إشارة إلى الجدار الذي وعد ملياردير العقارات ببنائه على الحدود مع المكسيك.    

وتحدث فرع قناة "أي بي سي" المحلي عن تجمع أربعة آلاف شخص، في حين سار آخرون إلى ساحة "يونيون سكوير" عبر وسط المدينة مع استمرار توافد آخرين إلى محيط برج ترامب.    

كما أعلنت شرطة نيويورك توقيف 11 شخصا اعتبارا من ليل الجمعة، بحسب صحيفة نيويورك تايمز.    

وعبر المتظاهرون عن التضامن مع مجموعات قد تستهدفها سياسات ترامب ما إن يتولى منصبه رسميا في يناير/كانون الثاني، من بينهم المكسيكيون والمسلمون.    

جانب من الاحتجاجات ضد فوز ترامب في مانهاتن بنيويورك (رويترز)

وينوي المنظمون إجراء مظاهرة أخرى في الحديقة نفسها اليوم السبت ومظاهرات أخرى في مدن عدة في نهاية الأسبوع.    

كذلك تجمع حوالى ألف متظاهر في مسيرة عفوية على جادة بيسكاين في ميامي رافعين لافتات ضد العنصرية وضد ترحيل المهاجرين خلافا للقانون.    

وفي مظاهرة صغيرة بكاليفورنيا نفذت أكثر من عشرين امرأة عرضا احتجاجيا وجيزا في وسط طريق سريعة جنوب لوس أنجلوس أمس الجمعة ما أدى إلى توقف حركة السير، وحمل عدد منهن لافتة تقول "وحدة"، بينما سرن على الطريق الواسعة في كوستا ميسا.    

وقدرت شرطة أتلانتا عاصمة ولاية جورجيا أمس الجمعة عدد المشاركين في أكبر تجمع تشهده المدينة ضد ترامب بأكثر من ألف شخص، وفق قناة "دبليو أس بي" المحلية.    

وفي فيلادلفيا تجمع حوالى 250 شخصا كذلك ضد ترامب، بحسب فرع قناة أي بي سي المحلي.    

وفي بوسطن بولاية ماساشوسيتس توافد أكثر من ألف شخص بعد الظهر من أجل "مسيرة حب" ضد خطاب ترامب المثير للانقسامات، حسب ما نقل الإعلام المحلي.    

كما جرت مظاهرات في ديترويت (ميشيغن) ودالاس (تكساس) وممفيس (تينيسي) وأورلاندو (فلوريدا) ورالي (كارولاينا الشمالية).    

وبينما جرت أغلبية التجمعات بهدوء تحدث مسؤولون عن أعمال عنف أدت إلى أضرار في الممتلكات، وتحدث مسؤولون في قوى الأمن عن مواجهات بين أنصار كلا المرشحين في بعض الحالات.

المصدر : رويترز