شارك الآلاف من الكوريين الجنوبيين بالعاصمة سول في مظاهرات كبيرة للمطالبة بتنحي الرئيسة بارك غيون هاي، وتوافدوا قرب مبنى البلدية وبوابة القصر القديم. في حين يقدر منظمو الاحتجاج وصول أعداد المشاركين لنحو مليون متظاهر.

وهذه هي أحدث وأكبر موجة من الاحتجاجات الأسبوعية ضد بارك التي تعرضت رئاستها لهزة عنيفة إثر شكوك في سماحها لصديقتها تشوي سون سيل بالتدخل في شؤون السلطة، والضغط على الشركات للتبرع بعشرات الملايين من الدولارات للمؤسسة التي تسيطر عليها.

وتمتد مخاوف الرأي العام الكوري إلى إمكانية أن تكون تشوي قد اطلعت على وثائق سرية، وهي لا تملك أي صفة رسمية.

ولم تأخذ أحزاب المعارضة موقفا جديا للمطالبة باستقالة بارك أو إقالتها بسبب المخاوف من التأثيرات السلبية على الانتخابات الرئاسية العام المقبل.

ويرى متابعون أن رئيسة كوريا الجنوبية التي ستنتهي ولايتها بعد سنة ستتجاوز موجة الغضب هذه، ولكن بصلاحيات أقل في إدارة شؤون البلاد.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية