أصدر قاضي أميركي الخميس حكما مؤقتا برفض مسعى الرئيس المنتخب دونالد ترامب لاستبعاد عدة تصريحات -أدلى بها أثناء حملته الانتخابية- من محاكمة في قضية غش بشأن مشروعه "جامعة ترامب".

وجاء الحكم قبيل جلسة استماع تمهيدا للمحاكمة التي سيواجه فيها محامو ترامب طلابا يزعمون أنهم غرر بهم تحت تأثير وعود كاذبة لدفع ما يصل إلى 35 ألف دولار لتعلم أسرار الاستثمار العقاري لترامب من معلمين انتقاهم بنفسه.

وتقول مستندات قدمها الطلاب للمحكمة إن ترامب يملك حصة تساوي 92% في "جامعة ترامب" ويسيطر على جميع القرارات الرئيسية فيها, بينما ينفي الرئيس المنتخب الاتهامات ويجادل بأنه يعتمد على آخرين لإدارة النشاط.

وجادل محامو الرئيس بأن المحلفين يجب ألا يستمعوا لتصريحات لترامب أدلى بها أثناء الحملة الانتخابية بما فيها ما تعلق بـ غونزالو كورييل (قاضي المحكمة الجزئية في سان دييغو) ووصفه بأنه متحيز ضده زاعما أن كورييل -المولود بإنديانا لأسرة أصولها مكسيكية- لا يمكنه أن يكون محايدا بسبب تعهد ترامب ببناء سور بين الولايات المتحدة والمكسيك.

وطالب المحامون بأن يستبعد كورييل من المحاكمة اتهامات بشأن سلوك ترامب الشخصي -بما في ذلك تصرفات جنسية مزعومة غير لائقة، وضرائبه وحالات إفلاس لشركات- بالإضافة إلى خطب وتغريدات على تويتر قالوا إنها معلومات ليس لها أهمية للمحلفين وضارة بالقضية.

في المقابل، قال محامو الطلاب في أوراق مقدمة للمحكمة إن تصريحات ترامب خلال حملته الانتخابية للرئاسة ستساعد المحلفين أثناء تقييمهم لمصداقيته.

وفي الحكم الذي صدر الخميس، قال كورييل إن دفاع ترامب يمكنه تجديد اعتراضاته على تصريحات وأدلة بعينها من الحملة الانتخابية أثناء المحاكمة.

المصدر : رويترز