تناقلت وسائل إعلام أميركية قوائم بأسماء المرشحين في حكومة الرئيس القادم للولايات المتحدة الأميركية دونالد ترامب، حيث غلبت على القائمة شخصيات تميل إلى اليمين وتعرف بمواقفها المتشددة وهي من أصحاب الثروات ومقربة من ترامب.

ومن أبرز الأسماء التي تم طرحها في القوائم رئيس مجلس النواب السابق نيوت غنغريتش الذي رشح لمنصب وزير الخارجية، وهو أحد كبار مستشاري ترامب.

كما ظهر اسم السيناتور جيف سيشنز مرشحا لمنصب وزير الدفاع، وهو من المستشارين المقربين وأول من صوت لترامب في الانتخابات التمهيدية، ويتفق مع ترامب في موقفه من قضية المهاجرين.

أما المرشحة لوزارة الداخلية فهي حاكمة ألاسكا السابقة سارة بالين، وهي السيدة الوحيدة المرشحة في حكومة ترامب، وقد ظهرت في الإعلام أثناء ترشحها لمنصب نائبة الرئيس في حملة المرشح الجمهوري جون ماكين الذي خسر أمام الرئيس باراك أوباما.

ومن المرجح أن يحظى بمنصب وزير الخزانة المدير المالي لـ"حملة ترامب" ستيفن منوشين، وهو خبير اقتصادي معروف بخلفيته القوية في بنك غولدمان ساكس.

وفي منصب كبير موظفي البيت الأبيض يتوقع أن يطرح اسم رينس بريبس الذي كان قد شغل منصب مدير اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري منذ عام 2011.

أما عمدة نيويورك السابق إبان هجمات سبتمبر/أيلول 2011 رودي جولياني فقد تم ترشيحه كأحد أهم الوجوه لمنصب المدعي العام.

وتم ترشيح حاكم ولاية نيوجيرسي كريس كريستي لوزارة التجارة، وهو رئيس الفريق الانتقالي لحملة ترامب، بينما طرح اسم المدير السابق لوكالة الاستخبارات الدفاعية الجنرال المتقاعد مايك فلين لمنصب مستشار الدفاع.

المصدر : وكالات,الجزيرة