جرح ثلاثة أشخاص من بينهم قائمقام بلدة ديريك التابعة لمحافظة ماردين جنوب شرقي تركيا، بهجوم بقذائف صاروخية على مبنى قائمقامية المنطقة نفذه عناصر حزب العمال الكردستاني.

يذكر أن قائمقام ديريك محمد فاتح صافي ترك، كان عين وصيا على البلدية في 11 سبتمبر/أيلول الماضي بدلا من الرئيسين المشاركين للبلدية واللذين اعتقلا بشبهة الإرهاب في 26 فبراير/شباط 2016.

وأفاد مراسل الجزيرة في إسطنبول عامر لافي أن التقديرات تشير إلى أن المقر استهدف من جبل مشرف على بلدة ديريك.

وأضاف أن مناطق جنوبي شرق تركيا تشهد عمليات تفجيرية شبه يومية، غير أن المختلف اليوم هو استهداف قائمقام هذه البلدة.

ولفت المراسل إلى أن الحكومة التركية اكتشفت أن عددا من رؤساء البلديات في جنوب شرق البلاد -ومعظمهم من حزب الشعوب الديمقراطي الذي يقوده أكراد- قد ساعدوا مسلحي حزب العمال الكردستاني من خلال السماح لهم باستخدام آليات البلديات في حفر الخنادق ووضع المتاريس في مواجهة الجيش التركي.

وأضاف أن السلطات قامت منذ مطلع العام الجاري بعزل ثلاثين من رؤساء البلديات في تلك المنطقة، مشيرا إلى أن العملية الأخيرة قد تكون في إطار الرد على عزلهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات