قتل شرطيان وأصيب ثالث بجروح خلال عملية تدخل للشرطة المحلية في شجار عائلي في بلدة بالم سبرنغز جنوب ولاية كاليفورنيا الأميركية.

وقال قائد شرطة المنطقة براين رييس للصحفيين إن إطلاق النار وقع أمس السبت عندما تدخل شرطيان بعد ورود شكوى من إحدى العائلات.

وأضاف رييس أن المشتكى عليه رفض فتح الباب لدى وصول الشرطة، وهدد بإطلاق النار على الشرطيين عبر الأبواب المغلقة، قبل أن ينفذ وعده.

وأكد قائد الشرطة أن الأمر "يتعلق بمشاكل محلية بسيطة"، مؤكدا أن مطلق النار لا يزال طليقا، وقد يكون في المنزل حيث وقعت الحادثة.

من جانبه أوضح أحد الجيران أن الشرطة تعرضت على ما يبدو لإطلاق نار لدى وصولها إلى المنزل، وأن بعض رجال الشرطة ردوا على إطلاق النار بالمثل. وقال إنه رأى شرطية مصابة على ما يبدو ترقد على الأرض في الوقت الذي كان زملاؤها يحاولون إسعافها.

وأعلنت شرطة بالم سبرنغز أن الشرطيين القتيلين هما جوزيه فيجا وهو شرطي مخضرم (35 عاما) وليسلي زيريبني التي أصبحت شرطية منذ نحو عام ونصف العام.

وكانت ولاية كاليفورنيا شهدت قبل أيام مقتل مواطن أسود على يد الشرطة بعد الاشتباه بتورطه في سرقة سيارة، وإصابة آخر في تبادل لإطلاق النار مع مواطن أسود بولاية ميزوري.

وتتكرر حوادث إطلاق النار في الولايات المتحدة الأميركية، وخاصة مقتل السود من قبل رجال الشرطة البيض، وهو ما أثار غضبا واسعا في ولايات عديدة على ما اعتبر تمييزا عنصريا.

المصدر : وكالات