حكمت الصين بالإعدام مع وقف التنفيذ على الزعيم السابق للحزب الشيوعي الصيني إن باي إينبي بتهم الفساد وتلقي رشى، وهو آخر مسؤول تشمله حملة الرئيس شي جين بينغ الرامية إلى محاربة الفساد.

وقالت محكمة أنيانغ في إقليم هاينان بوسط الصين إن إينبي (70 عاما) استغل مناصبه التي من بينها منصب مسؤول الحزب في يوننان حتى عام 2011 ومن قبله حين كان أكبر مسؤول في إقليم تشينغهاي الغربي، ليجمع ثروة غير مشروعة تجاوزت قيمتها 247 مليون يوان (37 مليون دولار).

وذكرت المحكمة على مدونتها الرسمية أن "حجم الرشى التي قبلها إينبي ضخم، كما أن تفاصيل جرائمه خطيرة للغاية وآثارها الاجتماعية وخيمة".

وأشارت المحكمة إلى أنها أجلت تنفيذ الحكم لمدة عامين بعد أن أقر إينبي بجرائمه وأبدى ندمه، وبعد أن استعادت الدولة كل الأصول التي يمتلكها. وعادة ما يتم تحويل أحكام الإعدام إلى السجن مدى الحياة في حالة حسن السير والسلوك.

وبدأت محاكمة إينبي في يونيو/حزيران الماضي.

المصدر : رويترز