خالد شمت-برلين

قالت أسبوعية "دير شبيغيل" الألمانية إن المفوضية الأوروبية عبّرت عن رفضها لتوجه حكومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، لعقد اتفاقية مع مصر لاستعادة وترحيل اللاجئين، على غرار الاتفاقية التي وقعها الاتحاد الأوروبي مع تركيا في مارس/آذار الماضي ودخلت حيز التنفيذ الشهر التالي.

وذكرت المجلة -في عددها الصادر اليوم السبت- أن بروكسل ترفض اعتبار الاتفاقية الأوروبية التركية نموذجا يمكن تكراره مع نظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أو مع دول أفريقية أخرى.

وأشارت إلى أن هذا الرفض دفع مفوض توسعة الاتحاد الأوروبي يوهانس هان للتدخل لدى وزير دائرة المستشارية الألمانية بيتر ألتماير المسؤول عن ملف اللاجئين بحكومة ميركل، وإبلاغه أنه ليس مفيدا حديث برلين باستمرار عن اتفاقية مع مصر أو دول أفريقية مثل الاتفاقية الموقعة مع تركيا.

وألزمت اتفاقية استعادة اللاجئين بين أنقرة وبروكسل الاتحاد الأوروبي بتسديد مبلغ ستة مليارات يورو كمساعدة لتركيا، في أغراض تتعلق بمساعدة اللاجئين من بينها إيواؤهم وتعليم أطفالهم في المدارس.

ليست كتركيا
ويخشى الاتحاد الأوروبي -بحسب دير شبيغيل- أن يشجع حديث ميركل عن إبرام اتفاقيات مماثلة للاتفاقية الأوروبية التركية مع دول أفريقية، دولة كمصر للمطالبة بمبالغ طائلة كالتي حصلت عليها تركيا، رغم البون الشاسع بين وضع مصر في التعامل مع قضية اللجوء مقارنة بالمجهود والدور الكبيرين لتركيا في هذا المجال.

حكومة ميركل عبرت عن توجه لإبرام اتفاقية مع مصر بشأن اللاجئين على غرار تركيا (رويترز)

وذكرت المجلة الألمانية أن المفوضية الأوروبية ترى أن تركيا تؤوي أكثر من 2.7 مليون لاجئ سوري وفدوا إليها فرارا من الحرب الدائرة في بلدهم، بينما تعد مصر مجرد ممر لعبور طالبي اللجوء إلى أوروبا لا أكثر.

وشهدت الشهور الأخيرة تزايدا كبيرا في أعداد قوارب طالبي اللجوء والمهاجرين القادمين من الشواطئ المصرية إلى جزيرة صقلية الإيطالية.

تزيد اللاجئين
وذكرت إحصائية لوكالة حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي (فرونتيكس) أن الفترة بين يناير/كانون الثاني وأغسطس/آب الماضيين، شهدت وصول نحو 12400 طالب لجوء إلى إيطاليا قادمين من مصر، بزيادة خمسة آلاف لاجئ عن الفترة نفسها من العام الماضي.

ويبحث مفوض توسعة الاتحاد الأوروبي في المفوضية الأوروبية يوهانس هان الأربعاء القادم مع السيسي في القاهرة، مشروع شراكة بمجالات مثل مكافحة ارتفاع معدلات البطالة بين الشباب المصريين.

كما تبدأ ميركل غدا الأحد جولة تشمل ثلاث دول أفريقية هي مالي والنيجر وإثيوبيا، حيث ستتركز مباحثاتها مع المسؤولين هناك على التعاون لوقف تدفق المهاجرين القادمين من هناك إلى أوروبا.

المصدر : الجزيرة