قال مؤسس موقع "ويكيليكس" جوليان أسانج اليوم الثلاثاء بمناسبة مرور عشر سنوات على تأسيس الموقع إنه سينشر نحو مليون وثيقة مرتبطة بثلاث حكومات، وبالانتخابات الرئاسية الأميركية قبل موعدها المرتقب في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وأكد أسانج في مؤتمر صحفي عبر الفيديو تم بثه في برلين أن "كل الوثائق المتعلقة بالانتخابات الأميركية ستخرج قبل الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني".

ويقيم أسانج لاجئا في سفارة الإكوادور في بريطانيا منذ عام 2012، تجنبا لتسليمه إلى السويد بسبب مذكرة توقيف صدرت بحقه في إطار اتهامه بمحاولة اغتصاب.

وقال أسانج "نعم، نحن نعتقد بأن (هذه المنشورات) ستكون كبيرة، هل ستظهر جوانب مثيرة للاهتمام حول الحزبين الحاكمين في الولايات المتحدة؟ نعم". لكنه امتنع عن تقديم أي تفاصيل أخرى.

كلينتون محور الوثائق
وتتوقع الصحافة الأميركية أن تكون المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون محور تلك الوثائق، لكن أسانج نفى أن يكون نشر هذه الوثائق يهدف إلى الإضرار بكلينتون.

وبالرغم من هذا النفي، فقد جدد أسانج انتقاده كلينتون، وقال إن الموقع "سيكثف نشر الوثائق ليدافع عن نفسه أمام التوجه الماكارثي في الولايات المتحدة، خاصة هيلاري كلينتون وحلفاءها".

ويرى أسانج أن ويكيليكس هدف لحملة تقف وراءها كلينتون وآخرون، وتماثل حملة قمع الشيوعيين الأميركيين التي نظمها السناتور جوزف ماكارثي عام 1950.

وأشار ممثلو ويكيليكس خلال المؤتمر الصحفي إلى مزاعم نشرت في الولايات المتحدة تفيد بأن كلينتون، لدى تسلمها حقيبة الخارجية، أعربت عن أملها أن يتم استهداف أسانج بطائرة من دون طيار.

ووعد أسانج أيضا أن ينشر الموقع خلال الأسابيع العشرة المقبلة وثائق عن "الحرب والسلاح والنفط وغوغل والتجسس الجماعي".

وكان موقع ويكيليكس نشر عشية افتتاح مؤتمر الحزب الديمقراطي الأميركي في نهاية يوليو/تموز الماضي، نحو عشرين ألف بريد إلكتروني داخلي للحزب تكشف عن انحياز محتمل لمسؤوليه لصالح هيلاري كلينتون خلال الانتخابات التمهيدية.

المصدر : وكالات