أعلنت روسيا استعدادها لاستئناف الهدنة الإنسانية في حلب (شمال سوريا) مجددا، في حال تلقيها ضمانات من المنظمات الدولية بإخراج المرضى والجرحى والمدنيين من المدينة، وذلك بعد يوم من دعوة الاتحاد الأوروبي إلى هدنة إنسانية جديدة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية الجنرال إيغور كوناشينكوف -في بيان- إن "القوات الجوية الروسية والسورية تلتزم على مدى ثمانية أيام بحظر التحليق على بعد أقل من عشرة كيلومترات من مدينة حلب".

وأشار إلى أن "هناك ستة ممرات إنسانية ونقاطا لتوزيع وجبات غذائية ومساعدات طبية أولية، فتحت للمدنيين النازحين من الأحياء الشرقية لحلب على مدار 24 ساعة".

تأتي هذه التصريحات بعد يوم من دعوة الاتحاد الأوروبي إلى هدنة إنسانية جديدة في المدينة، بهدف السماح لقافلات المساعدات بالوصول إلى المحتاجين وتأمين الإجلاء الطبي للمدنيين الجرحى.

وكانت موسكو أعلنت الأسبوع الماضي الهدنة الأخيرة -التي بدأت الخميس لمدة ثلاثة أيام- من طرف واحد، وذكرت أن الهدف منها خروج من يرغب من السكان والمقاتلين من الأحياء الشرقية لحلب، حيث يعيش نحو 250 ألف شخص، وتم تحديد ثمانية معابر لذلك، لكن لم يغادر أحد المنطقة، كما لم تتم عملية إجلاء الجرحى.

غير أن الأمم المتحدة والفرق الإغاثية أكدت أنها لم تحصل على الضمانات الأمنية لإجلاء الجرحى والمرضى، أو إجلاء المدنيين.

المصدر : وكالات