وجهت شرطة لوس أنجلوس اتهاما إلى رجل يبلغ من العمر أربعين عاما لتوجيهه تهديدات إرهابية ضد مركز إسلامي، ونشر رسائل كراهية على وسائل التواصل الاجتماعي.
    
وقالت ليليانا بريسيادو من شرطة لوس أنجلوس (غرب الولايات المتحدة) لوكالة الأنباء الفرنسية إن الرجل اعتقل الأسبوع الماضي بعدما تعرض في مناسبتين إلى المركز الإسلامي في كاليفورنيا وهدد بقتل مسلمين.
    
وخلال تفتيش منزله في أغورا هيلز (شمال غرب لوس أنجلوس) عثر المحققون على خمس بنادق، وبندقية ضغط، وسبعة مسدسات، وأكثر من 120 كيلوغراما من الذخائر المتنوعة، بينها مخازن معدلة لزيادة سعتها.
    
وأوضح مدير المركز الإسلامي المستهدف عمر ريتشي أن موظفيه كانوا خائفين منذ قيام الرجل -الذي يعمل في العقارات وفقا له- بنشر رسالة على صفحة المركز على فيسبوك في سبتمبر/أيلول الماضي، ثم اتصل لتوجيه تهديدات.
    
وأشار ريتشي إلى أن المركز اضطر لتعزيز إجراءاته الأمنية, وأُطلق سراح المتهم بكفالة قدرها 75 ألف دولار أميركي.
    
وبحسب تقرير لباحثين من جامعة كاليفورنيا في سان بيرناردينو نشر العام الحالي، فإن الجرائم ضد المسلمين وصلت في الأشهر الأخيرة إلى أعلى مستوياتها منذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

المصدر : الفرنسية