قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الثلاثاء إن تركيا قد تشن عملية برية في شمال العراق للقضاء على أي "تهديد" موجه لمصالحها.

ونقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية تصريحاته التي أعلن فيها لشبكة "كانال 24" التلفزيونية ردا على سؤال عن احتمال تنفيذ القوات التركية عملية برية انطلاقا من قاعدة بعشيقة (شمال العراق) أنه إذا كان هناك خطر يهدد تركيا فسنستخدم كل وسائلنا، بما في ذلك عملية برية (...) للقضاء على هذا التهديد.

وفي تصريحات أخرى نقلتها وكالة رويترز، ذكر جاويش أوغلو أن أنقرة ستتخذ إجراءات أكثر فاعلية قد تشمل عمليات برية ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

ورأى أنه من غير المقبول أن يستخدم حزب العمال الكردستاني -الذي يخوض تمردا ضد الدولة التركية منذ ثلاثين عاما- بلدات مختلفة في العراق كقاعدة.

ويرتكز الخلاف بين تركيا والعراق على وجود نحو ألفي جندي تركي في قاعدة بعشيقة، بينما بدأت القوات العراقية والتحالف الدولي شن هجوم لاستعادة مدينة الموصل من قبضة تنظيم الدولة.

ودعت بغداد أنقرة مرارا إلى سحب قواتها، كما حذر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي من أن انتشار القوات التركية على أراضي بلاده يهدد بحرب إقليمية.

وبشأن تطورات الوضع شمال سوريا، قال المسؤول التركي إن بلاده ستتخذ إجراءاتها ضد وحدات حماية الشعب الكردية في شمال سوريا ما لم ينسحب المقاتلون من منبج إلى شرقي نهر الفرات.

وأطلق الجيش التركي -بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي في 24 أغسطس/آب الماضي- حملة عسكرية في مدينة جرابلس تحت اسم "درع الفرات" تهدف إلى دعم قوات الجيش السوري الحر في تطهير المدينة والمنطقة الحدودية.

وتدعم الولايات المتحدة وحدات حماية الشعب الكردية في قتالها ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، لكن تركيا تعدّها جماعة إرهابية.

المصدر : وكالات