أكدت وكالة إنترفاكس الروسية أن وزارة الدفاع ومئات الهيئات العسكرية حصنت أجهزتها من هجمات القرصنة الإلكترونية، وذلك بعد تعرض موقع لوزارة الخارجية الروسية لهجوم من قرصان يعتقد أنه أميركي.

وقالت وكالة إنترفاكس إن مركز قيادة العمليات بوزارة الدفاع الروسية وأكثر من خمسمئة هيئة عسكرية تابعة للوزارة حصلت على برنامج لحماية أجهزتها من هجمات القرصنة الإلكترونية، مضيفة أن هذا البرنامج قادر على كشف الهجمات على الحواسيب وتفادي مخاطرها وتحديد مصدرها. 

واعترفت وزارة الخارجية الروسية أمس الأحد بأن أحد مواقعها على الإنترنت تعرض للقرصنة، وذلك بعد ساعات من إعلان قرصان أميركي يدعى "ذي جستر" أنه المسؤول عن قرصنة الموقع، وأنه أقدم على هذه الخطوة ردا على "قيام" روسيا بقرصنة مواقع في الولايات المتحدة للتأثير على سير الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وكانت واشنطن اتهمت موسكو مرارا بالوقوف وراء عمليات قرصنة للتأثير على الحملة الانتخابية الرئاسية الأميركية، لكن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نفى هذه الاتهامات.

المصدر : وكالات