قال الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس أمس الخميس إن بعض التعديلات التي اقترحتها المعارضة على اتفاق السلام المبرم مع جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) لا يمكن تطبيقها، مضيفا أنه لا يزال ملتزما بإنقاذ الاتفاق.

وأضاف الرئيس الكولومبي في خطاب تلفزيوني أن حكومته ستنقل إلى فارك بعض التعديلات التي اقترحتها المعارضة على الاتفاق المبرم في سبتمبر/أيلول الماضي.

وكان الكولومبيون قد رفضوا بنسبة ضئيلة اتفاق السلام في استفتاء أجري الشهر الجاري قبل وقت قصير من فوز سانتوس بجائزة نوبل للسلام تقديرا لجهوده في إنهاء الحرب التي دارت رحاها في كولومبيا على مدى 25 عاما بين القوات الحكومية وفارك، وأدت لمقتل 220 ألف شخص وتشريد الملايين.

مبررات المعارضين
ويقول معارضو الاتفاق -ومن بينهم الرئيس السابق ألفارو أوريبي- إن إجراءات العدالة الانتقالية لا تعاقب متمردي فارك بما يكفي عن انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبوها والمتمثلة في عمليات القتل والخطف، كما يقول معارضو الصيغة الحالية للاتفاق إنه يجب حرمان فارك من نيل مقاعد في الكونغرس (البرلمان).

وقال أوريبي وكبار حلفائه في رسالة مفتوحة أول أمس الأربعاء إنهم مستعدون للاجتماع مع قادة فارك، لكنهم قالوا إنه يتعين على الرئيس أن يجري تغييرات كبيرة على الاتفاق.

وتجتمع الحكومة مع ممثلين عن المعارضة اليمينية وآخرين ممن يعارضون الاتفاق على أمل أن يقبل متمردو فارك إدخال تعديلات عليه.

المصدر : وكالات